.
.
.
.

بعد مقتل البريطانية.. وزير داخلية لبنان يحذر من أوبر

نشر في: آخر تحديث:

دعا وزير الداخلية والبلديات، نهاد #المشنوق، خلال غداء سنوي لبلدية بيروت، اليوم الأربعاء، جميع اللبنانيين إلى عدم استخدامهم خدمة "أوبر" للتنقل، معتبراً أنها غير آمنة، بل محفوفة بالمخاطر.

وأضاف المشنوق أن هناك العديد من مكاتب التاكسي الآمنة والمعروفة في #لبنان، والتي يمكن التعامل معها دون التعرض لأية مخاطر.

ويأتي تصريح وزير الداخلية اللبناني بعد أيام قليلة على مقتل الموظفة في السفارة البريطانية #ريبيكا_دايكس ، التي قضت ليل الجمعة، بعد أن حاول سائق تاكسي من أوبر كان يقلها من إحدى المناطق في بيروت، اغتصابها فقاومته، ما دفعه إلى قتلها خنقاً، ورمي جثتها بجانب إحدى "الطرقات السريعة".

وقد اعترف الجاني طارق ح. بفعلته أمام المحققين.

وفي هذا السياق، أوضحت مصادر أمنية مطلعة لصحيفة "المستقبل"، الأربعاء، أن للجاني سوابق إجرامية، وأنه سبق لشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي أن أوقفته عام 2015 بجرم تعاطي المخدرات.

أما عن كيفية توظيفه من قبل شركة الأجرة وفي حقه سجل جنائي، فلفتت المصادر إلى أنه وبنتيجة التواصل الأمني الرسمي مع ضابط الارتباط الخاص بشركة "أوبر" العالمية في مقر عمله في القاهرة، تبين أن طارق كان قد زود الشركة بسجل عدلي مختوم بعبارة "لا حُكم عليه"، وبناءً عليه أتت الموافقة على توظيفه إلكترونياً باعتبار ألا أحكام قضائية سابقة صادرة بحقه، علماً أن "أوبر" لا تدقق في ملفات موظفيها الجنائية، بل تكتفي بالسجل العدلي الخاص بهم وهو ما يتيح لأفراد مثل طارق ح. لديهم سجل جنائي من دون أن تصدر بحقهم أحكام قضائية أن يعملوا لديها.

يذكر أن المشنوق كان أشاد في 18 من ديسمبر بالسرعة القياسية التي تحركت فيها القوى الأمنية في هذا الملف. وقال: "القبض على قاتل الموظفة بالسفارة #البريطانية بسرعة قياسية إنجاز أمني يثبت مجدداً مهنية وحرفية عمل قوى الأمن الداخلي بقيادة اللواء #عثمان وشعبة #المعلومات برئاسة العقيد حمّود، وهذه الجهود الاستثنائية تطمئن اللبنانيين والأجانب إلى أن الأمن ممسوك في #لبنان"