.
.
.
.

ترمب بعد عقوبات بيونغ يانغ:العالم يريد السلام لا الموت

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس الأميركي دونالد #ترمب في تغريدة على تويتر الجمعة إثر موافقة مجلس الأمن الدولي بالإجماع على مشروع قرار أميركي بفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية أن "العالم يريد السلام لا الموت".

وقال ترمب "مجلس الأمن الدولي صوّت بأغلبية 15 صوتا مقابل صفر لمصلحة فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية. العالم يريد السلام لا الموت".

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى بالإجماع، الجمعة، عقوبات جديدة على كوريا الشمالية.

واجتمع المجلس التابع للأمم المتحدة، للتصويت على ما إن كان سيفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، بما فيها وضع حدود لوارداتها من النفط المكرر، وإجبار كل الكوريين الشماليين العاملين في الخارج على العودة إلى ديارهم في غضون 12 شهراً وتضييق الخناق على عمليات الشحن بالخاصة بالبلاد.

ومن شأن القرار أن يضع حداً لواردات كوريا الشمالية من النفط الخام عند 4 ملايين برميل سنوياً، ووضع حد لوارداتها من منتجات النفط المكرر، بما في ذلك الديزل والكيروسين عن 500 ألف برميل سنوياً. وهذا من شأنه أن يشكل انخفاضاً بنسبة 90 في المئة من الوقود المستورد الذي يعد أمراً حيوياً لاقتصاد كوريا الشمالية.

ويحظر القرار تصدير المنتجات الغذائية والميكانيكية والمعدات الكهربائية والتربة والحجارة والأخشاب والسفن من كوريا الشمالية. أيضاً من شأنه أن يحظر على كل البلدان تصدير المعدات الصناعية والميكانيكية وسيارات النقل والمعادن التي تستخدم في الصناعة إلى البلاد.

تأتي العقوبات رداً من مجلس الأمن على تجربة إطلاق كوريا الشمالية في 29 تشرين الثاني/نوفمبر صاروخاً باليستياً هي الأقوى حتى الآن، والتي قالت الحكومة إنه قادر على ضرب أي مكان في البر الرئيسي للولايات المتحدة.

وأعدت الولايات المتحدة مسودة القرار وأفيد بأنها تفاوضت حولها مع الصين قبل توزيع النسخة النهائية على بقية أعضاء المجلس.