.
.
.
.

ترمب اتخذ قرار القدس ونفض يديه من "سعي إسرائيل للسلام"

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في مقابلة مع صحيفة إسرائيلية نشرت الأحد، إنه "ليس متأكداً بالضرورة" من سعي الإسرائيليين للتوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وكان ترمب وجه انتقادات متكررة للفلسطينيين بعدم الرغبة في التفاوض، لكنه كان يمتنع دائماً عن توجيه انتقادات لإسرائيل، #الفلسطينيين سيجعلها "أفضل بكثير".

وأضاف ترمب للصحيفة اليمينية "حالياً، أقول إن الفلسطينيين لا يسعون لإقامة السلام. إنهم لا يسعون لإقامة السلام. كما أنني لست متأكداً بالضرورة أن إسرائيل تسعى لصنع السلام، لذلك سنكتفي بمراقبة ما سيحدث".

وأعرب ترمب عن قلقه من وتيرة البناء الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مع أن إدارته أقل انتقاداً للبناء الاستيطاني من إدارة باراك أوباما.

ويعد سفير ترمب لدى #ترمب قرر في 6 كانون الأول/ديسمبر الماضي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل والتوجيه بنقل السفارة الأميركية إليها، ما أثار إدانات حازمة من العالمين العربي والإسلامي ومن المجتمع الدولي.