.
.
.
.

قبرص: استمرار التنقيب عن الغاز رغم معارضة تركيا

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس أن عملية #التنقيب_عن_الغاز_الطبيعي قبالة الساحل ستستمر كما هو مخطط لها على الرغم من المعارضة القوية من جانب تركيا والقبارصة الأتراك المنفصلين عرقيا بالجزيرة.

وقال أناستاسيادس في بيان، اليوم الاربعاء، إن أي ثروة محتملة تتولد عن اكتشافات جديدة للغاز سيتم تقاسمها بشكل عادل مع جميع المواطنين القبارصة بعد إعادة توحيد الجزيرة. وأضاف أنه سيتم إيداع أي عائدات من الغاز في صندوق سيادي سيتم تأسيسه.

وكرر أناستاسيادس مناشدته استئناف محادثات السلام بشرط أن تتوقف تركيا عن عرقلة التنقيب في جنوب شرق الجزيرة بعد موافقة البرلمان.

وانقسمت #قبرص إلى قبارصة يونانيين في الجنوب معترف بهم دوليا وشمال انفصالي للقبارصة الأتراك في 1974، عندما غزت #تركيا الجزيرة بعد انقلاب نفذه موالون للوحدة مع اليونان. وتعترف فقط تركيا باستقلال الشطر القبرصي التركي، وتحتفظ بأكثر من 35 ألف جندي في الشمال.

وتواصل السفن الحربية التركية منع منصة من الوصول إلى هدفها حيث من المقرر أن تجري شركة #إيني الإيطالية عملية التنقيب الاستكشافي منذ الثامن من فبراير/شباط.

وتوقف الحفار على بعد 30 ميلا من موقع الحفر المستهدف. ولم يتضح بعد ما إذا كان سينتظر انتهاء المناورات التركية أو يغادر.

واتهم الزعيم القبرصى التركى مصطفى اكينجى القبارصة اليونانيين بالتصرف في موارد الجزيرة وكأنها ملك لهم فقط، وقال إن القبارصة الأتراك سيطلقون بحثا عن الغاز بالتعاون مع تركيا.

وصرحت السفيرة الأميركية لدى قبرص كايتلين دوهيرتى للصحافيين عقب اجتماعها مع اناستاسيادس، اليوم الأربعاء، بأن الولايات المتحدة تؤيد بشدة حق الحكومة القبرصية في استكشاف مواردها البحرية واستغلالها.

وقالت دوهيرتي إن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أثار هذه القضية مع المسؤولين خلال زيارته لتركيا الأسبوع الماضي.