.
.
.
.

مفاجأة جديدة بالتحقيقات قد تطيح بنتنياهو في قضية الفساد

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن أحد المقربين من رئيس الوزراء بنيامين #نتنياهو تحول إلى "شاهد ملك"، وسيجرم نتنياهو في مزاعم بالفساد، وذلك في أحدث حلقات سلسلة من التطورات الهائلة التي تهدد بإسقاط الزعيم الإسرائيلي المأزوم.

ولم تؤكد الشرطة، اليوم الأربعاء، ما إذا كان المساعد لفترة طويلة شلومو فيلبر سيدلي بشهادته، لكن كل #الصحف_الإسرائيلية الكبرى ذكرت أنه تم التوصل لاتفاق بشأن ذلك.

فيلبر، المدير العام السابق لوزارة الاتصالات في ظل شغل نتنياهو منصب قائدها، قيد الاعتقال حاليا للاشتباه في ضلوعه بقضية #فساد بمئات الملايين من الدولارات تتورط فيها أيضا شركة "بيزك" الإسرائيلية للاتصالات.

في المقابل زعمت التقارير أن الموقع الإخباري لبيزك، واللا، يوفر تغطية إيجابية لنتنياهو وأسرته.

وجاءت التقارير بعد وقت قصير من ادعاء مذهل آخر مفاده أن أحد المقربين الآخرين منذ فترة طويلة حاول #رشوة_قاض مقابل إسقاط قضية فساد ضد زوجة نتنياهو.

نتنياهو الذي كان يشغل منصب #وزير_الاتصالات حتى السنة الماضية لم يرد اسمه بعد كمشتبه في تلك القضية لكن قد يتم استجوابه قريبا.

وينفي نتنياهو ارتكاب أي مخالفات ويقول إن الاتهامات هي عملية مطاردة ساحرات أوسع ضده من قبل وسائل إعلام عدائية، وتعهد بالاستمرار.

ومع ذلك، يبدو أن سلسلة الاتهامات تتسبب في خسائر. وزراء كبار من حزب الليكود الحاكم، الذين تحدثوا بإخلاص حتى وقت قريب دفاعا عنه، صمتوا إلى حد كبير. وظهر نتنياهو نفسه في مقطع فيديو نشر في وقت متأخر من يوم الثلاثاء يصف فيه الادعاءات بأنها "جنون تام".