.
.
.
.

جاسوس "المادة الغامضة" يشعل الخلافات.. وكشف اللغز قريبا

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزيرة الداخلية البريطانية، أمبر رود، إن السلطات سوف تكشف قريباً عن نوع المواد التي أدت إلى الانهيار الغامض لجاسوس روسي سابق وابنته، اللذين عثر عليهما على مقعد عام في جنوب إنجلترا.

وترأست رود اجتماعاً، الأربعاء، للجنة الطوارئ الأمنية التابعة للحكومة (كوبرا) وسط تكهنات حول من الذي يقف وراء التسمم المشتبه به للجاسوس السابق سيرغي سكريبال (66 عاماً) وابنته يوليا البالغة من العمر 33 عاماً.

وكان قد عثر على الأب وابنته فاقدي الوعي على مقعد عام في مدينة ساليسبري الإنجليزية يوم الأحد ولا يزالان في حال حرجة.

وقالت رود إنه من المهم الاستجابة ليس للشائعات بل للأدلة.

وأضافت "نعلم المزيد عن هذه المادة، وستدلي الشرطة ببيان آخر بعد ظهر هذا اليوم من أجل توفير مزيد من المعلومات عن هذا الأمر".

تطويق منطقة جديدة

إلى ذلك، طوقت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية منطقة جديدة في قضية الجاسوس الروسي السابق.

وقامت شرطة مدينة لندن بتأمين حديقة سولستيس بارك في أميسبوري بالقرب من ستونهنغ، وهو أثر حجري يرجع إلى عصر ما قبل التاريخ ومدرج على لائحة التراث العالمي.

وتقع أميسبوري على بعد تسعة أميال تقريباً من سالزبوري حيث تم العثور على سيرغي سكريبال وابنته.

وطلبت الشرطة مساعدة المواطنين بالإدلاء بمعلومات حول الحادث.

روسيا: حملة مناهضة لروسيا

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الروسية إن المرض غير المفسر للجاسوس الروسي يستخدم لتغذية حملة مناهضة لروسيا وزيادة توتر العلاقات الثنائية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الأربعاء، إن "ما حدث لسكريبال استخدم على الفور لزيادة الحملة ضد روسيا في وسائل الإعلام الغربية".

وأضافت أن المزاعم تهدف إلى "زيادة تفاقم سوء العلاقات بين بلدينا".

قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، يوم الثلاثاء، إن بريطانيا قد لا تشارك "بالطريقة العادية" في كأس العالم لكرة القدم هذا الصيف في روسيا إذا ثبت أن موسكو وراء المرض المفاجئ للجاسوس السابق.