.
.
.
.

مقتل المشتبه به في محاولة اغتيال الحمدالله.. وهذه صورته

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية ( #حماس)، الخميس، عن وفاة المشتبه به في محاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني متأثراً بجراحه.

وكانت الحركة قد قالت إنها أوقفت المشتبه به في محاولة اغتيال رئيس الحكومة الفلسطينية، #رامي_الحمد_الله.

وقال مسؤول من حماس إن المشتبه به أصيب في تبادل لإطلاق النار في #غزة، وهو ما أسفر أيضاً عن مقتل ضابط أمن على الأقل.

وكشف المسؤول أن قوات الأمن طوقت مخبأ المشتبه به، مشيراً إلى إلقاء القبض على مسلحين اثنين آخرين.

وكانت حماس عممت في وقت سابق الخميس صورة للمشتبه به الرئيس في محاولة الاغتيال، المدعو أنس أبو خوصة.

كما أوضحت في بيان لاحق مقتل المطلوب أنس أبو خوصة أثناء الاشتباك، واعتقال اثنين من مساعديه أصيبا أثناء الاشتباك ونقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج أحدهما كان بحالة خطرة توفي فيما بعد وهو (عبد الهادي الأشهب). واشارت إلى أن التحقيقات في هذه الجريمة ستستمر حتى يتم الكشف عن ملابساتها كافة.

أنس أبو خوصة
أنس أبو خوصة

يذكر أن رئيس السلطة الفلسطينية، #محمود_عباس، كان اتهم حماس بالوقوف وراء محاولة الاغتيال، متوعداً بإجراءات لم يعلنها ضد حماس وقطاع غزة. وأكد في كلمة متلفزة أمام القيادات الفلسطينية، الاثنين، أن استهداف رئيس الحكومة، ورئيس جهاز المخابرات، ماجد فرج، وعدد من المرافقين، الذين لا يزال بعضهم في المستشفيات، كان يمكن أن يثير حرباً دموية في الأراضي الفلسطينية.

والثلاثاء قبل الماضي، أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة، التابعة لإدارة حماس، أن انفجاراً وقع أثناء مرور موكب رئيس الحكومة الفلسطينية والوفد المرافق له في منطقة بيت حانون (شمالاً)، خلال زيارة للقطاع.