.
.
.
.

منفذ اعتداء جنوب فرنسا كان سيخضع لاستجواب المخابرات

نشر في: آخر تحديث:

كان من المفترض أن يخضع #رضوان_لقديم #منفذ_الاعتداء_الإرهابي الذي أوقع أربعة قتلى في #جنوب_فرنسا، الجمعة، للاستجواب لدى الإدارة العامة للأمن الداخلي التي وجهت إليه استدعاء من أجل إجراء "مقابلة تقييم"، بحسب ما أفاد مصدر من الشرطة.

وكانت الإدارة العامة للأمن الداخلي وجهت الاستدعاء في آذار/مارس إلى لقديم المدرج على لوائح "أمن الدولة" منذ العام 2014 وعلى لائحة الوقاية والتطرف ذي الطابع الإرهابي منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2015، والذي كان من المفترض أن يعاود الاتصال بمكاتب وزارة الداخلية لتحديد موعد المقابلة، بحسب المصدر نفسه.

ومع انتقال لقديم إلى تنفيذ اعتداء بينما كان لا يزال خاضعا للمراقبة، يتصاعد الجدل في فرنسا حيث تتعرض الحكومة لانتقادات حادة من قبل اليمين واليمين المتطرف بعد اتهامها بالتساهل.

وأعلن مدعي عام باريس ومسؤول نيابة مكافحة الإرهاب فرنسوا مولانس أن لقديم الذي قتل في الهجوم الذي وضع حدا لعملية احتجاز الرهائن التي نفذها في سوبرماركت بجنوب فرنسا، أُدرج على لائحة الوقاية والتطرف ذي الطابع الإرهابي بسبب "روابطه المفترضة مع التيار السلفي المحلي".

وتابع مولانس أن "متابعته الفعلية والتي كانت لا تزال جارية في آذار/مارس 2018، لم تتح كشف مؤشرات تنذر بانتقاله إلى التنفيذ أو أي محاولات للسفر إلى سوريا أو العراق"، مشددا على أنه "من غير الممكن إلغاء المخاطر" وعلى "الصعوبات في مراقبة أشخاص انتقلوا إلى التطرف".

ولا يزال شخصان مقربان من المهاجم بينهما رفيقته البالغة 18 عاما والمدرجة مثله على لوائح التطرف، قيد التوقيف الاحترازي صباح الثلاثاء. وكانت هذه الأخيرة هتفت "الله أكبر" لدى توقيفها الجمعة لكنها "تنفي أي علاقة مع مخطط رفيقها"، بحسب مولانس الذي قال إنها نشرت صباح الاعتداء على مواقع التواصل الاجتماعي "آية قرآنية تتوعد الكفار بالنار".

وتقام مراسم تكريم وطني للفتنانت كولونيل أرنو بلترام الذي قتل بعد أن سلم نفسه للمهاجم لقاء إطلاق سراح رهينة، الأربعاء عند الساعة 10,30 ت غ في متحف "ليزينفاليد" العسكري في باريس بحضور الرئيس إيمانويل ماكرون.

وأثار مقتل ضباط الدرك الذي كان سيبلغ الـ45 في نيسان/أبريل تأثرا كبيرا وصدرت إشادات كثيرة به في فرنسا والعالم.