.
.
.
.

فيديو لطاعن المارة في باريس يبايع داعش.. "لا تتباكوا"

نشر في: آخر تحديث:

بعد تبني داعش، الأحد، عملية الطعن التي جرت في باريس السبت، وأدت إلى مقتل شخص وجرح أربعة، بالإضافة إلى مقتل المنفذ، والذي كشفت هويته الأحد على أنه حمزة عظيموف، بثت وكالة أنباء "أعماق" التابعة لتنظيم #داعش فيديو زعمت أنه لمنفذ الهجوم بسكين ليل السبت في باريس وهو يبايع داعش، متعهداً بالولاء لزعيم التنظيم أبو بكر #البغدادي.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الرجل في المقطع المصور الذي استمر دقيقتين ونصف، والذي نشر بعد مقتله هو بالفعل المهاجم الشيشاني حمزة عظيموف، لأنه صاحب المقطع المصور بدا وهو يتحدث عن هجوم باريس ملثماً، ولم يذكر اسمه.

وتحدث الداعشي الشاب في الفيديو بلكنة فرنسية، داعياً المسلمين الأوروبيين لشن هجمات في بلادهم، إذا لم يتمكنوا من الهجرة إلى دار الخلافة.

كما توجه إلى السلطات الفرنسية معتبراً أنه تم تحذيرهم من هجمات مماثلة إن لم يوقفوا حربهم ضد التنظيم، قائلاً: "لقد حذرناكم سابقاً، فلا تتباكوا الآن".

وبث المقطع المصور دون تاريخ، لكن المطر كان يتساقط بشدة خلف الرجل، كما كان يوم السبت في باريس.

صورة متداولة لمهاجم باريس
صورة متداولة لمهاجم باريس

من جهته، اعتبر موقع سايت الاستخباري، الذي يرصد المواقع الجهادية المتطرفة على الإنترنت، أن مهاجم باريس هو نفسه الشخص الذي ظهر في تسجيل "أعماق" المصور الذي بث يوم الأحد.

يذكر أن الشرطة الفرنسية كانت أعلنت الأحد أن المشتبه به في هجوم باريس مواطن فرنسي، يبلغ من العمر 20 عاماً ولد في جمهورية الشيشان الروسية.

في حين كشف الرئيس الشيشاني يوم الأحد هوية منفذ الهجوم، قائلاً أن اسمه حسن عظيموف، بحسب الأسوشيتد برس.

وكان عظيموف، وهو من مواليد الشيشان عام 1997، حصل على الجنسية الفرنسية عام 2010، وكان يقيم في باريس برفقة أسرته، وقد أوقفت الشرطة الفرنسية والديه للتحقيق معهما.