.
.
.
.

التصعيد بدأ.. سيول ترفض "النزع التدريجي" لنووي الشمالية

نشر في: آخر تحديث:

قال مستشار الأمن القومي الخاص في كوريا الجنوبية مون تشونغ-إن الثلاثاء، إن تعامل الشمال بأسلوب تدريجي مع نزع السلاح النووي خلال قمة مقررة يوم 12 يونيو حزيران مع الرئيس الأميركي دونالد #ترمب لن يكون مقبولا لترمب ولا لشعب كوريا الجنوبية.

وأضاف خلال مؤتمر في طوكيو "عندما يلتقي كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية بالرئيس ترمب في #سنغافورة ينبغي أن يقدم شيئا كبيرا"، بحسب رويترز.

وقال مون إن ترمب وشعوب الولايات المتحدة، واليابان، وكوريا الجنوبية، لن تقبل بالأسلوب التدريجي.

وكانت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية قد أعلنت عن أن الكوريتين اتفقتا، الثلاثاء، على إجراء محادثات رفيعة المستوى الأربعاء، لبحث الخطوات الضرورية من أجل تنفيذ تعهد بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

ويبحث الاجتماع خططاً محددة ضرورية لتنفيذ إعلان قمة 27 أبريل نيسان بين الكوريتين، والذي يتضمن تعهدات بإنهاء سبعة عقود من الحرب هذا العام، والسعي من أجل النزع التام للأسلحة النووية.

وقالت الوزارة في بيان "سيعقد الجنوب والشمال اجتماعاً رفيع المستوى في 16 مايو في قصر السلام في بانمونجوم لبحث تنفيذ إعلان بانمونجوم لسلام ورخاء ووحدة شبه الجزيرة الكورية".

وسيكون الاجتماع هو الأحدث في سلسلة من الخطوات التي اتخذتها كوريا الشمالية، والتي أنعشت الآمال في إنهاء 7 عقود من الصراع في شبه الجزيرة الكورية.