.
.
.
.

بعد نقل السفارة.. عباس يستدعي المبعوث الفلسطيني بواشنطن

نشر في: آخر تحديث:

قال صائب عريقات - كبير المفاوضين الفلسطينيين - إن الرئيس محمود عباس استدعي المبعوث الفلسطيني في واشنطن، الثلاثاء.

وذكر عريقات أن رئيس مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، حسام زملط، في طريق عودته إلى الأراضي الفلسطينية.

وقال بيان لوزارة الخارجية نشرته وكالة الأنباء الرسمية (وفا) إن القرار جاء "بعد نقل سفارة الولايات المتحدة الأميركية من تل أبيب إلى القدس".

وفتحت الولايات المتحدة سفارتها في القدس أمس الاثنين في حفل حضرته إيفانكا ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وزوجها جاريد
كوشنر.

وكان ترمب اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر كانون الأول، وتعهد بنقل السفارة الأميركية إلى هناك.

وأثار القراران بشأن القدس غضب الفلسطينيين الذين يقولون إن الولايات المتحدة لم تعد وسيطاً نزيها في عملية السلام.

ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم، التي يأملون إقامتها في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وتحولت احتجاجات عند حدود قطاع غزة الاثنين إلى واحد من أدمى الأيام بالنسبة للفلسطينيين في السنوات الأخيرة، بعدما قتلت القوات الإسرائيلية 60 شخصا وفقا لبيانات مسؤولي وزارة الصحة الفلسطينية.

وقال عريقات إن وزير الخارجية، رياض المالكي، وقع الثلاثاء على أوراق إحالة إسرائيل للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب "جرائم حرب".

وأكد أحد مساعديه أن الطلب يشمل الرد الإسرائيلي الفتاك على المحتجين في غزة وبناء المستوطنات.

وقال عريقات للتلفزيون الفلسطيني "قام معالي وزير الخارجية الدكتور رياض المالكي بالتوقيع على الإحالة الرسمية للمحكمة الجنائية الدولية، مطالباً المجلس القضائي للمحكمة الجنائية الدولية والمدعية العامة، فاتو بنتسودا، فتح تحقيقاً قضائياً مع المسؤولين الإسرائيليين حول جرائم الحرب المرتكبة بحق أبناء شعبنا".