.
.
.
.

طائرة كوبا المتحطمة.. منعت من دخول مجال جوي لسبب خطير

نشر في: آخر تحديث:

كانت شركة طيران مكسيكية للطائرات المستأجرة، تحطمت طائرتها التي صنعت قبل 39 عاماً في هافانا، موضع شكويين حول أداء طاقمها خلال العقد الماضي، وفقاً للسلطات في دولة ﻏﻴﺎﻧﺎ وطيار متقاعد بالخطوط الجوية الكوبية.

وقالت الحكومة المكسيكية، مساء السبت، إن هيئة الطيران المدني الوطنية ستجري مراجعة تشغيلية لشركة طيران "داموج" لمعرفة ما إذا كانت "ظروف التشغيل الحالية متوافقة مع اللوائح"، وللمساعدة في جمع المعلومات الخاصة بالتحقيق في حادث تحطم الطائرة يوم الجمعة الماضي في كوبا، والذي أسفر عن مقتل 110 أشخاص.

والطائرة المحطمة، وهي من طراز بوينغ 737، منعت من دخول المجال الجوي لغيانا العام الماضي بعد اكتشاف السلطات أن طاقمها سمح بزيادة تحميل الأمتعة على متن رحلات جوية إلى كوبا، حسبما قال مدير الطيران المدني في غيانا الكابتن إغبيرت فيلد لأسوشيتد برس السبت.

وكانت طائرة داموج، ومقرها مكسيكو سيتي، مستأجرة من قبل شركة إيزي سكاي، وهي شركة طيران منخفضة التكلفة مقرها هندوراس.

كما كانت شركة الطيران الوطنية الكوبية "كوبانا دي أفياسيون" تستأجر الطائرة وطاقمها ضمن "عقد استئجار شامل"، قبل انحراف الطائرة عند إقلاعها إلى مدينة هولغوين شرق كوبا وتحطمت في حقل بعد ظهر الجمعة، وفقاً لسلطات الطيران المكسيكية.

وامتنع أحد مسؤولي داموج في مكسيكو سيتي عن التعليق قائلاً إن الشركة تتواصل فقط من خلال بيانات رسمية مكتوبة.