.
.
.
.

غزة.. مقتل فلسطينيين اثنين وجرح 300 بنيران إسرائيلية

نشر في: آخر تحديث:

قُتل فلسطينيان بينهما فتى يبلغ من العمر نحو 13 عاماً، وأصيب نحو ثلاثمئة بنيران #الجيش_الإسرائيلي في مواجهات الجمعة قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل، وفق ما أعلن الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية.

وقال أشرف القدرة في بيان: "استشهد طفل يبلغ من العمر 13 عاماً، جراء إصابته بعيار ناري في الرأس أطلقه عليه جنود الاحتلال شرق خان يونس، ولا يزال مجهول الهوية".

وأضاف في بيان آخر: "استشهد الشاب محمد فوزي محمد الحمايدة (24 عاما)، إثر إصابته برصاص الاحتلال في البطن والساق بعد عصر اليوم شرق رفح".

وأكد القدرة "إصابة 320 مواطنا برصاص قوات الاحتلال وقنابل الغاز (المسيل للدموع) وبين الإصابات 4 حالات خطيرة".

وذكر أن بين الإصابات "6 أطفال وثلاثة مسعفين بعد استهداف مباشر لسيارة إسعاف بقنابل الغاز من قوات الاحتلال".

وفي مؤتمر صحافي عقد مساء قرب الحدود شرق مدينة غزة، أعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة التي تضم كافة الفصائل الفلسطنية وبينها حركة حماس، ومنظمات مدنية وغير حكومية، انتهاء فعاليات الجمعة.

وشارك آلاف الفلسطينيين في الاحتجاجات قرب الحدود بعد عصر الجمعة لحوالي ثلاث ساعات.

وقام عدد من النشطاء بإطلاق طائرات ورقية بعضها محملة بمواد حارقة، تم إسقاط عدد منها في المناطق الزراعية الإسرائيلية المحاذية للحدود.

وأشعل متظاهرون عشرات الإطارات السيارات كما ألقوا حجارة وزجاجات فارغة تجاه الجنود الإسرائيليين المتمركزين في أبراج مراقبة أو خلف تلال رملية.

واستخدم الجنود الرصاص والغاز المسيل للدموع لإبعاد المتظاهرين عن السياج الحدودي.

واندلعت هذه الاحتجاجات التي تشرف عليها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة في 30 مارس/آذار الماضي للمطالبة بعودة اللاجئين ورفع الحصار الإسرائيلي المفروض، منذ أكثر من عقد على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة #حماس.