.
.
.
.

هل تنوي بيونغ يانغ إخفاء أنشطة نووية عن واشنطن؟

نشر في: آخر تحديث:

كشفت معلومات نشرتها صحيفة "واشنطن بوست"، السبت، أن #كوريا_الشمالية، التي تعهدت خلال قمة تاريخية بالتقدم باتجاه نزع أسلحتها الذرية، تسعى حالياً إلى إخفاء أنشطة نووية عن #الولايات_المتحدة.

وكتبت الصحيفة، نقلاً عن مسؤولين أميركيين طلبوا عدم كشف هوياتهم، أن مؤشرات تم الحصول عليها منذ قمة الثاني عشر من حزيران/يونيو بين الرئيسين الأميركي، دونالد #ترمب، والزعيم الكوري الشمالي، كيم يونغ أون، تدل على وجود مواقع سرية للإنتاج وتطوير وسائل تهدف إلى إخفاء إنتاج أسلحة نووية.

ونقلت الصحيفة عن هذه المصادر أن كوريا الشمالية تنوي الاحتفاظ بجزء من مخزونها النووي ومن مواقعها الإنتاجية، عبر إخفائها عن الولايات المتحدة، ما يعني أن بيونغ يانغ تنوي مواصلة برنامجها النووي مع أنها تعهدت لواشنطن بالسير على طريق نزع السلاح النووي.

وخلال القمة مع ترمب، أكد كيم التزامه "العمل باتجاه" إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، لكن طرق تنفيذ نزع السلاح النووي لم تحدد بشكل واضح. كما أن القمة لم تسفر عن برنامج زمني محدد لتفكيك الترسانة النووية الكورية الشمالية.

وفي نهاية الأسبوع، أكدت شبكة التلفزيون الأميركية "أن بي سي"، أن بيونغ يانغ تزيد إنتاجها من الوقود النووي المخصص لأسلحة ذرية في عدد من المواقع المخفية.

كذلك نقلت الشبكة عن مسؤولين في الاستخبارات لم تذكر أسماءهم أن كوريا الشمالية تنوي "انتزاع كل تنازل ممكن" من الولايات المتحدة بدلاً من التخلي فعلياً عن أسلحتها النووية.

وصرح مسؤول أميركي للشبكة "لا دليل على أنهم (الكوريون الشماليون) يخفضون مخزوناتهم أو أنهم أوقفوا إنتاجهم" النووي، مشيراً إلى أن "هناك أدلة لا لبس فيها إطلاقاً على أنهم يحاولون خداع الولايات المتحدة".