.
.
.
.

السلطة الفلسطينية تضغط دوليا لدعم أونروا

نشر في: آخر تحديث:

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف إن القيادة السياسية تتواصل مع العديد من دول العالم لدعم وكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين ( #أونروا) تلافيا لانفجار الأوضاع في مخيمات اللاجئين.

وأضاف أبو يوسف لـ "العربية.نت" أن الاتصالات تجرى على كافة المستويات لتأمين على الأقل الحد الأدنى الكافي لاستمرار عمل أونروا لأن توقف عملها يعتبر كارثة ستحل على 5 ملايين لاجئ فلسطيني في الأراضي الفلسطينية ودول الجوار.

وكانت الاونروا أعلنت بسبب أزمتها المالية الخانقة وللمحافظة على استمرارها، عن إيقاف العيادات الصحية المتنقلة اعتبارا من نهاية شهر اكتوبر القادم، علاوة على عدم نيتها تجديد عقود 154 موظفا في الضفة الغربية ممن يعملون على حساب برنامج الطوارئ بعد قرار الولايات المتحدة بإيقاف 300 مليون دولار من التمويل مشيرا الى أن ذلك يمثل تهديدا وجوديا للوكالة.

من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم "أونروا" سامي مشعشع لـ "العربية.نت" إنه "في الفترة ما بين مارس/أذار وحتى يونيو/حزيران، جمعت الأونروا مبلغ 238 مليون دولار كتمويل جديد، ومع انتهاء مؤتمر التعهدات الذي عقد في نيويورك في 25 يونيو/حزيران، تم تقليل العجز البالغ 446 مليون دولار ليصبح 217 مليون دولار.

وأوضح مشعشع أنه تجرى حاليا جهود دؤوبة ومحمومة لضمان بدء السنة الدراسية الجديدة في مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الوقت المحدد لما مجموعه نصف مليون طالب وطالبة.

وأوضح عضو اللجنة التنفيذية واصل ابو يوسف أن الفلسطينيين حذروا خلال مؤتمرين للمانحين عقدا في عمان ونيويورك من خطر استمرار جفاف منابع تمويل اونوروا على حياة اللاجئين بشكل عام وعلى الصعيدين الصحي والتعليمي على وجه الخصوص.

ويواصل العشرات من موظفي أونروا اعتصامهم داخل المقر الرئيسي للوكالة غرب مدينة #غزة، مطالبين إدارة الوكالة بالتراجع عن إجراءاتها ضد موظفي الطوارئ، وتقليص الخدمات، والعمل على إنصافهم، ومساواتهم بباقي موظفي الوكالة.