.
.
.
.

مجلس الأمن يسهل تسليم المساعدات لكوريا الشمالية

نشر في: آخر تحديث:

وافق #مجلس_الأمن الدولي الاثنين على نص صاغته الولايات المتحدة يهدف إلى التأكد من أن العقوبات الصارمة المفروضة على #كوريا_الشمالية لن تُعرقل تسليم المساعدات الإنسانية لهذا البلد المعزول.

وقال مسؤولون في الأمم المتحدة إن هناك في كوريا الشمالية عشرة ملايين شخص أي نحو نصف السكان يعانون نقصا في التغذية، لافتين إلى أن إنتاج الغذاء انخفض خلال العام الماضي.

وتشير قرارات #الأمم_المتحدة إلى أن العقوبات يجب ألا تؤثر على المساعدات الإنسانية. لكنّ المنظمات تعتبر أن الإجراءات التجارية والمصرفية الصارمة تخلق عقبات بيروقراطية وتبطئ تدفق الإمدادات الحيوية.

واقترحت الولايات المتحدة الشهر الماضي مبادئ توجيهية جديدة للسماح لمجموعات إنسانية ووكالات تابعة للأمم المتحدة بالحصول سريعا على إعفاءات من لجنة العقوبات. وبعد أسابيع من المفاوضات، وافقت لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الإثنين على الاقتراح.

وعبّرت نائبة السفيرة الهولندية في الأمم المتحدة ليز غريغوار فان هارن، التي تترأس بلادها اللجنة، عن أملها في أن تُوفّر المبادئ التوجيهية "توضيحا في شأن (آلية) إيصال المساعدات الإنسانية إلى الشعب الكوري الشمالي، من دون انتهاك العقوبات".

وأضافت: "هدفنا الأوحد هو إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي، والعقوبات مهمة جدا للتوصل إلى ذلك".

وجاء في بيان للجنة أنها ستُرسل مذكرة إلى الدول الـ193 الأعضاء في الأمم المتحدة "لتقديم تفسير واضح" حول آلية الإعفاءات التي من شأنها تحسين عملية "تسليم المساعدات الإنسانية" إلى كوريا الشمالية.