.
.
.
.

بريطانيا: مسمما سكريبال ضابطان روسيان

نشر في: آخر تحديث:

توصلت بريطانيا إلى أن الرجلين اللذين اتهما، الأربعاء، بالشروع في قتل جاسوس سابق وابنته بغاز للأعصاب في سالزبري بإنجلترا ضابطان في المخابرات العسكرية الروسية، وأنهما تصرفا قطعاً وفق تعليمات رفيعة المستوى.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام البرلمان "استناداً إلى المخابرات، توصلت الحكومة إلى أن الشخصين اللذين ذكرت الشرطة وسي.بي.إس اسميهما ضابطان في جهاز المخابرات العسكرية الروسية المعروف أيضا باسم (جي.آر.يو)".

وأضافت "لم تكن عملية مارقة. تمت هذه العملية بكل تأكيد بموافقة من خارج (جي.آر.يو) على مستوى رفيع في الدولة الروسية".

وقالت الشرطة البريطانية إنها تعتقد أن غاز الأعصاب الذي استخدم في تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته، جرى تهريبه إلى بريطانيا داخل زجاجة عطر نينا ريتشي، ووضع عند الباب الأمامي لمنزل سكريبال.

وعثر مواطن محلي، هو تشارلي رولي، على الزجاجة بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على الحادث.

بدوره، قال السفير الأميركي لدى بريطانيا وودي جونسون اليوم الأربعاء إن واشنطن ولندن متمسكتان بمحاسبة روسيا على "تصرفها العدواني" على الأراضي البريطانية.

وكتب جونسون على تويتر "الولايات المتحدة وبريطانيا متمسكتان بمحاسبة روسيا على تصرفها العدواني على الأراضي البريطانية".