الأردن.. خلية الفحيص خططت لاستهداف هذه المواقع

نشر في: آخر تحديث:

قالت عناصر "خلية الفحيص" المتطرفة، في اعترافات أذاعتها دائرة المخابرات العامة الأردنية عبر التلفزيون الأردني، إنهم كانوا يخططون لاستهداف مواقع أمنية وعسكرية ودوريات شرطة، واستخدام طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات.

وكشفت دائرة المخابرات العامة تفاصيل مخطط خلية الفحيص الإرهابية واعترافات عناصرها الذين ألقي القبض عليهم، إثر مداهمة أمنية مشتركة، لوكرهم في مدينة السلط.

وبحسب الاعترفات فإن من بين المواقع التي كانت الخلية المؤيدة لتنظيم داعش المتطرف تنوي استهدافها كلا من مخابرات واستخبارات مدينة السلط، ومبنى محافظة البلقاء، وكشف العناصر أنهم صنعوا 55 كلغم من المتفجرات، وطائرة مسيرة قادرة على حمل 10 كلغم من المتفجرات، بغية استهداف أحد المواقع العسكرية عن بعد.

وبينت التحقيقات أن الخلية كانت تعتزم تنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية في عدد من مناطق المملكة بعد تنفيذهم لعملية الفحيص الإرهابية مباشرة.

كما بينت أن الخلية كانت تستهدف مراكز ودوريات أمنية ومدنيين، إلا أن سرعة الكشف عن الخلية من قبل دائرة المخابرات العامة وتعاون القوات الملسحة والأجهزة الأمنية معها حال دون ذلك.

وأشارت التحقيقات إلى أن عناصر الخلية ممن اعتنقوا حديثاً الفكر التكفيري الذي تروج له عصابة داعش الإرهابية.

فيما قال عناصر الخلية إنهم كانوا ينوون تنفيذ عملياته الإرهابية بواسطة الأسلحة، إلا أنهم غيروا استراتيجتهم ولجؤوا إلى استخدام المتفجرات والعبوات الناسفة، وبينوا أن هذا التغير جاء بعد خطابات لأبي محمد العدناني الناطق السابق باسم داعش يطالب فيه أتباعه باستعمال التفخيخ، على حد قولهم.

ويواجه أفراد الخلية أردنيو الجنسية الذين ضبطوا في المدامهة الأمنية في السلط، تهم القیام بأعمال إرھابیة أفضت إلى موت إنسان وهدم بناء، وتهم المؤامرة بقصد القیام بأعمال إرهابية، وحیازة وتصنیع مواد مفرقعة، بقصد استخدامها في أعمال غیر مشروعة، وحیازة أسلحة وذخائر بقصد استخدامها في أعمال غیر مشروعة.