.
.
.
.

"إعصار خارق" يهدد الفلبين.. 4 ملايين إنسان في خطر

نشر في: آخر تحديث:

احتفظ إعصار مانغخوت بقوته الشديدة وتحول قليلاً نحو المقاطعات الساحلية ذات الكثافة السكانية المرتفعة الجمعة مع اقترابه من شمال شرقي الفلبين، حيث كان يجري إجلاء كبير.

وهناك أكثر من أربعة ملايين شخص معرضون للخطر من العاصفة التي يصنفها مركز الإنذار المشترك للأعاصير الذي يتخذ من هاواي مقراً له كإعصار خارق ذي رياح قوية وعواصف معادل لإعصار من الفئة الخامسة في المحيط الأطلسي.

وكان من المتوقع في البداية أن يضرب الحافة الشمالية لمقاطعة كاغايان في وقت مبكر من يوم السبت، ولكن من المرجح الآن أن يصل اليابسة أبعد جنوباً وأقرب إلى مقاطعة إيزابيلا ثم يخترق "سلة الخبز" الشمالية، حسب ما ذكر خبير الأرصاد الرسمي في الفلبين كريس بيريز لوكالة "أسوشيتد برس"، والذي قال إن التغيير لن يحدث فرقاً كبيراً بسبب حجم الإعصار الهائل.

وثمة سحابة مطيرة ضخمة واسعة النطاق يبلغ عرضها 900 كيلومتر، مصحوبة بهطول أمطار موسمية، تعني أن الإعصار سيؤدي إلى هطول أمطار غزيرة قد تؤدي إلى انهيارات أرضية وفيضانات مفاجئة.

ونشرت تحذيرات في 25 مقاطعة في أنحاء جزيرة لوزون الرئيسية شمال البلاد ما قيّد الرحلات البحرية والجوية.

وقال حاكم كاغايان مانويل مامبا إن الإعصار يقترب في بداية موسم حصاد الأرز والذرة في كاغايان، وهما منتجان زراعيان رئيسيان، وكان المزارعون يتدافعون لإنقاذ ما يمكنهم الحصول عليه من محاصيلهم. ويأتي التهديد للزراعة في الوقت الذي تحاول فيه الفلبين مواجهة نقص الأرز.

قال خبراء أرصاد فلبينيون إنه تم رصد مانغخوت اليوم الجمعة على بعد نحو 400 كيلومتر في المحيط الهادي مع رياح مستمرة تبلغ 205 كيلومترات في الساعة وعواصف تصل سرعتها إلى 255 كيلومتراً في الساعة.

يتوقع مرصد هونغ كونغ أنه بعد الفلبين سوف يخترق مانغخوت البر الرئيسي الصيني في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين جنوب هونغ كونغ وشمال المقاطعة الجزيرة هاينان.

وعلى الرغم من أنه سوف يضعف من إعصار خارق إلى إعصار شديد، فإنه سيظل يجتذب رياحاً مستدامة تبلغ سرعتها 175 كيلومتراً في الساعة.