.
.
.
.

بالصور.. شارع باسم العقل المدبر لقتل الحريري بقلب بيروت

نشر في: آخر تحديث:

تفاجأ الشارع اللبناني، الاثنين، بلافتة ترتفع وسط أحد الشوارع في منطقة الغبيري، في بيروت، تحمل اسم مصطفى بدر الدين الذي وصفته المحكمة الخاصة بلبنان في جريمة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق، رفيق الحريري، بالعقل المدبر للجريمة التي هزت لبنان ظهر الرابع عشر من فبراير/شباط عام 2005.

ولعل ما أثار التساؤلات حول هذا التوقيت المريب الذي اختارته بلدية #الغبيري الموالية لحزب الله، والدوافع التي وصفت بالاستفزازية من قبل بعض اللبنانيين، لاسيما أنصار رئيس الحكومة اللبنانية سعد #الحريري ، يكمن بتزامن تلك الخطوة مع دخول المحكمة الدولية فصولها الأخيرة، ومرافعاتها النهائية التي بدأت قبل أيام ولا تزال مستمرة في لاهاي.

"قرار البلدية مرفوض"

في المقابل، نفى وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال، نهاد #المشنوق ، أن يكون قد وقّع قراراً يسمح لبلدية الغبيري أن تسمّي شارعاً باسم مصطفى بدر الدين.

وأكّد عبر سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي على تويتر مساء الاثنين، أنّه "لا يوافق على هذه التسمية وبالتالي يعتبر قرار بلدية الغبيري مرفوضاً من قبل وزارة الداخلية".

كما أوضح أنّ "رفضه التوقيع لا يمكن اعتباره موافقة ضمنية على القرار، خصوصاً حين يتعلّق الأمر بخلاف سياسي يتداخل فيه الطابع المذهبي بالأمني، وينشأ بموجبه خطر على النظام العام، الذي هو من أساس واجبات هذه الوزارة".

إلى ذلك أعلن أن وزارة الداخلية ستوجه كتاباً إلى بلدية الغبيري، الثلاثاء، تطلب بموجبه إزالة اللافتات.

يذكر أن ادعاء المحكمة الخاصة بلبنان كان نسب الأسبوع الماضي، المسؤولية السياسية المباشرة عن مقتل الحريري، إلى #حزب_الله والنظام السوري، إلا أنه تفادى توجيه الاتهام إلى أي من المسؤولين القياديين.

وقد استثنى القيادي العسكري في حزب الله، مصطفى بدرالدين، من الاتهام الصريح، على الرغم من ترجيحه أنه العقل المدبر للجريمة، لأن الأخير قتل في سوريا عام 2016.

ويعتبر ادعاء المحكمة الدولية مصطفى بدرالدين، المشرف المباشر، على جريمة تفجير موكب رفيق الحريري.