.
.
.
.

بريطانيا تتعرف على عميل روسي ثالث في الهجوم على سكريبال

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة "تليغراف" أن الشرطة البريطانية حددت هوية عميل ثالث وهو ضابط بالمخابرات العسكرية الروسية تعتقد أنه نفذ مهمة استطلاع قبل محاولة قتل العميل المزدوج سيرغي #سكريبال.

وعُثر على سكريبال، وهو ضابط سابق بالمخابرات الروسية، كشف عشرات #الجواسيس_الروس للمخابرات البريطانية، وابنته يوليا فاقدي الوعي على مقعد في مكان عام في مدينة سالزبري جنوب إنجلترا في الرابع من مارس/آذار.

وقالت بريطانيا إنهما تعرضا للتسميم بغاز الأعصاب نوفيتشوك الذي صُنع أثناء حقبة الاتحاد السوفيتي، واتهمت رجلين تقول إنهما ضابطان بالمخابرات العسكرية الروسية بتنفيذ الهجوم.

وقالت الصحيفة إن الشرطة والأجهزة الأمنية البريطانية تعتقد أن عميلا روسيا ثالثا زار سالزبري لدعم خطة الهجوم على سكريبال لكنها لم تذكر اسمه.

وقال الكرملين، اليوم الجمعة، إن التشابه بين كولونيل بالمخابرات الروسية ومشتبه به في القضية لا يثبت أنهما نفس الشخص.

وتقول موسكو إن الرجلين الروسيين اللذين التقطت كاميرا مراقبة صورا لهما بالقرب من مكان الحادث سائحان زارا سالزبري مرتين أثناء قضاء عطلة نهاية الأسبوع في بريطانيا، وهو تفسير تقول لندن إنه مستبعد جدا ولا يثبت سوى تورط روسيا.

ونشر موقع التحقيقات "بيلنجكات" في الأسبوع الحالي صورة كولونيل في #المخابرات_العسكرية_الروسية يدعى أناتولي تشيبيجا يشبه أحد الرجلين اللذين ظهرا في لقطات كاميرا المراقبة.

وقال ديميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين "لا نعلم إلى أي مدى يمكن أن نخلص لنتائج رسمية بشأن من منهما يشبه الآخر".

وأضاف بيسكوف أنه لكي يتم التوصل لنتائج تحتاج السلطات الروسية لمعلومات مؤكدة من المسؤولين البريطانيين بشأن قضية سكريبال، مشيرا إلى أن لندن تواصل حجبها للمعلومات الخاصة بالقضية.