.
.
.
.

سجناء يسيطرون على جزء من مركز اعتقال بجنوب السودان

نشر في: آخر تحديث:

قال جهاز الأمن الوطني في #جنوب_السودان إن سجناء في مركز اعتقال في #جوبا عاصمة جنوب السودان جردوا حراسا من أسلحتهم وسيطروا على جزء من المركز في وقت مبكر من صباح الأحد، فيما قال أحد المعتقلين إن من قاموا بهذا العمل #سجناء سياسيون يسعون لنيل حريتهم.

وقال بيان صدر عن جهاز الأمن الوطني إن الأزمة بدأت عندما تعدى السجين الكابتن كيربينو ول على أحد حراس مدخل مركز الاعتقال واستولى على سلاحه حوالي الساعة الواحدة صباحا (2200 بتوقيت غرينتش أمس السبت).

وقال ول لرويترز عبر الهاتف من مركز الاعتقال "لقد سئمنا ونحتج على انعدام العدالة والظلم بشكل ممنهج. يتعين الإفراج عن كل المسجونين السياسيين أو محاكمتهم بعدالة. عدم إجراء المحاكمات أمر غير قانوني".

وحدثت واقعة التمرد في مركز الاعتقال الواقع داخل مقر جهاز الأمن الوطني المسمى البيت الأزرق.

وقال الجهاز إن ول "حشد المجرمين داخل المركز وشكل قوة من 15 فردا وسيطر على جزء من مركز الاحتجاز حيث استخدم السجناء دروعا بشرية لحمايته من قوات الحماية التابعة لنا".

وجرد المعتقلون لاحقا خمسة حراس آخرين من أسلحتهم. وذكر جهاز الأمن الوطني أنه يوجد في حوزة المعتقلين حاليا 32 مسدسا وبعض السكاكين.

وأضاف أن السلطات اختارت "التفاوض مع الكابتن كيربينو بشأن تجريده من سلاحه بدون عنف حفاظا على سلامة باقي السجناء".

وانزلق جنوب السودان لحالة من انعدام الأمن والصراع منذ عام 2013 عندما تفاقمت الخلافات السياسية بين الرئيس سلفاكير ونائبه السابق ريك مشار وتحولت إلى مواجهة مسلحة ثم إلى حرب أهلية.

وفي الشهر الماضي وقعت حكومة كير اتفاقا للسلام مع معارضيه في محاولة لإنهاء الحرب التي شردت ربع سكان البلاد البالغ عددهم 12 مليون نسمة ودفعت بالاقتصاد للانهيار.