.
.
.
.

أونروا: تصريحات إسرائيل حول إغلاق مكاتبنا "غير مسؤولة"

نشر في: آخر تحديث:

حذّرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، اليوم الثلاثاء، من خطورة الخطوة الإسرائيلية الرامية إلى إغلاق مكاتب الوكالة في مدينة القدس الشرقية المحتلة.

واعتبرت "أونروا" أن تصريحات المسؤولين الإسرائيليين بهذا الشأن "خطيرة وغير مسؤولة"، وفق تصريح أدلى به الناطق باسم "أونروا" كريستوفر غينس، إلى وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

وقال غينس: "إن أونروا تقوم بعمليات في إطار ميثاق الأمم المتحدة، والاتفاقات الثنائية ومتعددة الأطراف التي لا تزال سارية، وقرارات الجمعية العامة ذات الصلة".

وأضاف: "تم تفويض الوكالة بشكل محدد من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل توفير الحماية والمساعدة للاجئين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، في انتظار حل النزاع الأساسي".

وقال: "حافظت أونروا باستمرار على عملياتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية منذ عام 1967، بالتعاون مع إسرائيل وبناءً على طلبها والاتفاقات الملزمة التي تحكم هذه العمليات".

وأكد غينس أن "مثل هذه الرسائل من قبل الشخصيات المنتخبة العليا في إسرائيل، غير مسؤولة وبالغة الخطورة".

ويأتي تصريح المسؤول الأممي في وقت تحدثت فيه تقارير إخبارية عبرية، عن نية إسرائيل إغلاق مكاتب الأونروا في القدس الشرقية من قبل رئيس البلدية الإسرائيلية في المدينة، الذي تنتهي ولايته قريباً.

وكانت واشنطن قد قررت تعليق الدعم المالي عن منظمة "أونروا"، لتتخذ في أغسطس/آب قراراً نهائياً بإيقاف الدعم، ما أوقع الوكالة الأممية في أزمة مالية غير مسبوقة.

وبلغ إجمالي الدعم الذي قدّمته الولايات المتحدة الأميركية العام المنصرم وحده للمنظّمة ما يقارب 365 مليون دولار.

يذكر أن "أونروا" تأسست عام 1949 بهدف دعم اللاجئين الفلسطينيين في مناطق نشاطها الخمس، الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وغزة.