.
.
.
.

مون: كوريا الشمالية تعتزم التخلص من النووي بالكامل

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه إن، اليوم الجمعة، أن زعيم #كوريا_الشمالية، كيم يونغ أون، يعتزم التخلص من جميع الأسلحة النووية والمواد والمنشآت الخاصة بها تحقيقاً لنزع السلاح النووي "بالكامل".

وقال مون، في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية "بي. بي. سي" وأذاع مكتبه نصها، إن زعيم كوريا الشمالية عازم على التخلي عن البرامج النووية والصاروخية التي نفذتها بلاده، تحدياً لقرارات مجلس الأمن الدولي وعلى التركيز على الاقتصاد، وذلك إذا تلقت ضمانات بشأن أمن نظام الحكم فيها.

وأضفا مون: "لقد قصد بنزع السلاح النووي بالكامل البدء بوقف التجارب النووية والصاروخية الإضافية ثم التخلص من المنشآت التي تنتج القنابل النووية وتطور الصواريخ وجميع الأسلحة المواد النووية الموجودة".

وكان مون قد قال بعد ثالث قمة عقدها مع كيم في بيونغ يانغ الشهر الماضي إن كوريا الشمالية مستعدة لدعوة خبراء دوليين لمراقبة إغلاق موقع صاروخي رئيسي وإنها ستغلق مجمع يونجبيون النووي الرئيسي إذا اتخذت واشنطن إجراءات في مقابل ذلك.

وقال مون في المقابلة مع "بي. بي. سي" إن تلك الإجراءات يمكن أن تشمل فتح مكتب اتصال أميركي في كوريا الشمالية ومساعدات إنسانية وتبادل خبراء اقتصاديين.

كما اعتبر مون أنه يجب بحث تخفيف تدريجي للعقوبات الاقتصادية المفروضة على كوريا الشمالية "جديا"، إذا حققت تقدماً كبيراً نحو نزع الأسلحة النووية".

وتصر الولايات المتحدة على أن تتخذ كوريا الشمالية خطوات غير قابلة للرجوع عنها قبل البدء في تخفيف العقوبات. وفي هذا السياق، قال مون: "هناك توافق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على أنه مطلوب إصدار إعلان نهاية الحرب في أقرب وقت ممكن، لذلك أعتقد أنها مسألة وقت، لكن ذلك سيحدث بالتأكيد".

وتأتي تصريحات مون في ظل مخاوف أميركية من أن يكون التحسن في العلاقات بين الكوريتين يسير بوتيرة سريعة بالنسبة لوتيرة مفاوضات إنهاء برامج التسلح الكوري الشمالي.

من جهة أخرى، كشف مون أن #كوريا الشمالية والولايات المتحدة تجريان مناقشات على المستوى العملي للترتيب لقمة ثانية بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترمب بمجرد انتهاء انتخابات التجديد النصفي الأميركية.

وكان ترمب قد قال يوم الثلاثاء إن القمة الثانية بينه وبين كيم ستعقد بعد انتخابات التجديد النصفي المقررة في السادس من نوفمبر تشرين الثاني.