.
.
.
.

نجاة قائد الناتو من هجوم شنته طالبان على اجتماع أمني

نشر في: آخر تحديث:

قُتل قائد شرطة ولاية #قندهار الجنرال عبد الرازق الخميس حين فتح مسلحون النار على اجتماع أمني رفيع المستوى كان يحضره قائد قوة حلف شمال الأطلسي (الناتو) الجنرال الأميركي سكوت ميلر كما أعلن مسؤولون.

وقال مسؤولون من حلف الأطلسي وأفغان إن ميلر لم يصب في الهجوم الذي تبنته حركة #طالبان وأوقع ثلاثة قتلى على الأقل، و12 جريحا بينهم ثلاثة أميركيين وحاكم ولاية قندهار.

وفي تغريدة على "تويتر" قالت حركة طالبان إن ميلر وقائد شرطة قندهار الجنرال عبد الرازق كانا هدف الهجوم. وأكد الحلف الأطلسي نجاة ميلر لكن مصادر أمنية أفغانية أكدت مقتل عبد الرازق.

وإلى جانب عبد الرازق، قُتل في الهجوم صحافي أفغاني يعمل لدى وسيلة إعلام رسمية، فيما أصيب 12 شخصا بجروح بينهم ثلاثة أميركيين (جندي ومدني ومتعاقد) وحاكم الولاية.

وأصيب ستة من حراس عبد الرازق وضابطا استخبارات في الهجوم الذي نفذه أحد الموظفين الأمنيين لدى الحاكم، كما قال المسؤول الأفغاني. وأضاف أنه تم قتل مطلق النار.

من جهته قال مسؤول أمني أفغاني لوكالة "فرانس برس" إن الهجوم وقع فيما كان مسؤولون بينهم ميلر يغادرون الاجتماع.

والجنرال عبد الرازق المعارض بشدة لحركة طالبان كان يعتبر إلى حد كبير حصنا منيعا أمام المتمردين في قندهار، مهد طالبان، وسبق أن نجا من عدة محاولات اغتيال.