الكرملين: لا أفق لتطبيع العلاقات مع واشنطن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن #الكرملين، الأربعاء، أنه لا يرى "أي أفق لتطبيع" في العلاقات مع واشنطن والتي وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة، لكنه عبّر في الوقت نفسه عن "انفتاحه إزاء الحوار" مع الولايات المتحدة بعد انتخابات منتصف الولاية التي أدت إلى كونغرس منقسم.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين: "لا نرى أي أفق واعد لتطبيع في العلاقات الروسية-الأميركية. لكن هذا لا يعني أننا لا نريد حوارا".

وأضاف: "نحن نواجه عدة مشاكل تتطلب تواصلا بين #روسيا و #الولايات_المتحدة: مشاكل استقرار استراتيجي وضبط أسلحة. وبدون حوار، هذه المشاكل لا يمكن أن تحل تلقائيا".

وتأثرت العلاقات بين موسكو وواشنطن، التي تشهد فترة توتر شديد، بسبب خلافات مستمرة حول النزاع السوري والأزمة الأوكرانية، وكذلك اتهامات بتدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016 وهي اتهامات تنفيها روسيا.

وردا على سؤال حول نتيجة انتخابات الثلاثاء والتي فاز بموجبها الديموقراطيون بالغالبية في مجلس النواب، لكن خسروا في مجلس الشيوخ، اعتبر بيسكوف أنه "من غير المرجح أن يعقد هذا الأمر" العلاقات بين واشنطن وموسكو.

وقال: "هل هو أسوأ أو أفضل، هذا يعود للأميركيين أن يقرروا بشأنه. ليس لدينا أي رغبة في التدخل".

وتابع أن "الرئيس #فلاديمير_بوتين له نظير هو الرئيس #دونالد_ترمب. ويعود إليهما مواصلة الحوار".

والمرجح أن يلتقي الرئيسان الروسي والأميركي على هامش قمة مجموعة العشرين في بوينوس ايريس من 30 تشرين الثاني/نوفمبر إلى مطلع كانون الأول/ديسمبر.

كما سيتواجدان معا يوم 11 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس خلال احتفالات الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، لكن بدون أن يعقدا لقاء رسميا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.