.
.
.
.

السودان.. جولة حوار جديدة مع أميركا لرفع تهمة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن أعلنت الولايات المتحدة الأربعاء، أنها مستعدة لشطب السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب شرط أن تقوم السلطات بمزيد من الإصلاحات، قالت وزارة الخارجية السودانية اليوم الخميس، إن الخرطوم وواشنطن اتفقتا على بدء المرحلة الثانية من الحوار الاستراتيجي بهدف رفع السودان من قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب.

ورفعت واشنطن قبل عام عقوبات تجارية على السودان، استمرت 20 عاما، لكن اقتصاديين يقولون إن وجود السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب مع إيران وكوريا الشمالية وسوريا يتسبب في إحجام المستثمرين والبنوك الأجنبية عن التعامل معه.

وكانت الخارجية الأميركية دعت في بيان الأربعاء إثر محادثات في واشنطن، #الخرطوم إلى تعزيز التعاون لمكافحة الإرهاب، وتحسين سجل البلاد على صعيد حقوق الإنسان.

وأفادت وزارة الخارجية الأميركية أن نائب وزير الخارجية جون ساليفان ناقش قضايا مثيرة للقلق خلال محادثاته الثلاثاء مع وزير الخارجية السوداني الدرديري أحمد.

وقال بيان الخارجية "ترحب الولايات المتحدة بالتزام السودان تحقيق تقدم في مسائل رئيسية". وأضاف "الولايات المتحدة مستعدة لإطلاق عملية إلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب إذا تم عقد العزم على الوفاء بجميع المعايير القانونية ذات الصلة، وفي حال قام السودان بتحقيق تقدم في التعامل مع المسائل الست الرئيسية ذات الاهتمام المشترك".

وإلى جانب التعاون في مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان، طلبت الولايات المتحدة من السودان المضي قدما في حل نزاعاته الداخلية، بما في ذلك السماح بدخول أكبر للعاملين في مجال الإغاثة.

يذكر أنه على الرغم من العلاقات المتشنجة بين البلدين، يتعاون السودان مع الولايات المتحدة في قضايا رئيسية منها احتواء الاضطرابات في ليبيا المجاورة.