محكمة أوروبية: توقيف معارض روسي "خنق للتعددية السياسية"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

دانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، الخميس، روسيا لاعتقالها المتكرر للمعارض أليكسي نافالني، مؤكدة على الطابع "السياسي" لاعتقاله.

وأعلنت المحكمة في قرارها أن "الدافع السياسي الملازم لهذه الاعتقالات كان يشكل (جانبا جوهريا) من القضية"، مؤكدة أن اثنين من توقيفات نافالني كان الهدف منهما "في الواقع كبت التعددية السياسية".

وكان المعارض الروسي أليكسي نافالني أعلن أنه تمكن من مغادرة الأراضي الروسية، الأربعاء، بعد منعه الثلاثاء من الخروج، ليتوجه إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في مدينة ستراسبورغ الفرنسية.

وقال نافالني في رسالة على تطبيق "إنستغرام"، مع صورة له في مكتب لحرس الحدود في أحد مطارات موسكو: "منعونا بطريقة غير قانونية من المغادرة. بعد فضيحة، سمحوا لي" بالسفر.

وفي وقت لاحق، أكد محاميه إيفان جدانوف أن الطائرة التي تقله "أقلعت".

وكان نافالني أعلن الثلاثاء أنه مُنع على الحدود من مغادرة بلده للتوجه إلى ستراسبورغ لتبت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الخميس في عدد من الشكاوى المقدمة ضد الدولة الروسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.