.
.
.
.

هواوي.. الادعاء الكندي يطالب بعدم قبول كفالة مينغ

نشر في: آخر تحديث:

قال ممثل ادعاء لدى الحكومة الكندية، الجمعة، إن الاتهامات التي تواجهها المديرة المالية لشركة تكنولوجيا الاتصالات الصينية العملاقة "هواوي" في الولايات المتحدة تتعلق باستخدام هواوي شركة فرعية غير رسمية لدخول السوق الإيراني في تعاملات تتعارض مع العقوبات الأميركية.

وأضاف ممثل الادعاء في جلسة الكفالة لمينغ وان تشو إنها متهمة بالاحتيال. وأوضح أنها أكدت لبنوك أن هواوي وسكايكوم شركتان منفصلتان، لكنه قال إن الولايات المتحدة تجادل بأن سكايكوم هي هواوي.

واستمعت محكمة في فانكوفر، الجمعة، إلى دفوع تقول إن ممثلي ادعاء أميركيين يريدون محاكمة المديرة المالية لشركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا، المحتجزة في كندا، عن تهم بالاحتيال تتصل بالتحايل على عقوبات إيران.

وتابع أن ثمة خطر مغادرة مينغ للبلاد وبالتالي يجب ألا يوافق على دفعها كفالة. وقال إن مذكرة الاعتقال صدرت في نيويورك يوم 22 أغسطس/ آب.

جاء اعتقال مينغ كمفاجأة صادمة بعد أن اتفق الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الصيني شي جينبينغ على هدنة تجارية نهاية الأسبوع الماضي في بوينس آيرس، الأرجنتين.

وألقت الشرطة الكندية القبض على مينغ (46 عاماً) المديرة المالية للشركة وابنة مؤسسها في الأول من ديسمبر/كانون الأول بناء على طلب من الولايات المتحدة.

واستمعت المحكمة إلى دفوع تقول إن منغ تواجه في حالة ترحيلها إلى الولايات المتحدة، تهما بالتآمر للاحتيال على عدة مؤسسات مالية تصل عقوبتها القصوى إلى 30 عاماً عن كل تهمة.

ووصلت مينغ إلى المحكمة العليا في إقليم كولومبيا البريطانية بينما تزاحم عشرات المصورين خارج المبنى. وكانت تتداول مع محاميين اثنين عبر مترجم.

وامتنعت وزارة العدل الكندية عن ذكر تفاصيل بشأن القضية. ورفع قاض أمراً بحظر النشر كانت قد حصلت عليه مينغ وقيد قدرة وسائل الإعلام على تغطية الأدلة أو الوثائق المقدمة في المحكمة.

وأدى نبأ القبض على المسؤولة التنفيذية الصينية إلى اضطراب أسواق الأسهم العالمية خشية أن يؤدي ذلك إلى تصعيد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة.