.
.
.
.

16 قتيلا بانفجار سيارة ملغومة قرب قصر الرئاسة بالصومال

نشر في: آخر تحديث:

قالت الشرطة الصومالية إن سيارة محملة بالمتفجرات انفجرت عند نقطة تفتيش عسكرية قرب القصر الرئاسي في #الصومال، ما أسفر عن مقتل 16 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من 20 آخرين. أعلنت #حركة_الشباب المتطرفة الموالية لتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال النقيب محمد حسين، الذي أعلن حصيلة القتلى والمصابين، إن من بين القتلى ثلاثة من العاملين في قناة يونيفرسال تي في، التي يقع مقرها في لندن، أحدهم الصحافي الشهير أول ظاهر صلاد.

وأضاف محمد حسين أن انتحارياً استهدف نقطة تفتيش عسكرية قرب المدخل الخلفي للقصر المحصن، وأن نائباً في البرلمان ونائب محافظ مقديشيو كانا من بين أكثر من 20 مصاباً في الهجوم.

وقال العقيد أحمد محمود إن جنوداً قتلوا في الانفجار.

وسمع دوي انفجار ثانٍ بعد ذلك بوقت قصير في مقديشو، استهدف على ما يبدو موظفين وشوهدت سحابة دخان تتصاعد فوق العاصمة.

وقال محمد هارون، ضابط بالمرور للأسوشييتد برس: "في البداية رأيت سيارة تسير جيئة وذهابا، ثم حاولنا منع الناس من السير هنا وهناك، وبعد ذلك في غمضة عين انفجرت السيارة، مما سبب فوضى".

وطردت حركة الشباب، المجموعة المتطرفة الأكثر نشاطاً جنوب الصحراء الإفريقية، من مقديشو منذ سنوات، لكنها لا تزال تسيطر على أجزاء كبيرة من المناطق الريفية في جنوب ووسط الصومال.

وقام الجيش الأميركي، الذي يشترك مع القوات الصومالية ومهمة حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي، بزيادة الهجمات الجوية ضد حركة الشباب في ظل إدارة ترمب، حيث تم تنفيذ ما لا يقل عن 47 ضربة أميركية هذا العام".