.
.
.
.

إسرائيل تفجر خامس نفق لحزب الله وتحمل لبنان المسؤولية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، أنه اكتشف نفقاً خامساً اتهم حزب الله بحفره ليعبر إلى أراضي الدولة العبرية من جنوب لبنان، قبل أن يدمّره بالمتفجرات.

وقد أطلقت إسرائيل عملية واسعة النطاق للكشف عن الأنفاق وتدميرها في الرابع من كانون الأول/ديسمبر على طول حدودها مع لبنان، قالت إنّ الحزب يخطط لاستخدامها في أي نزاع مستقبلي معها.

وذكر الجيش في بيان أنّ النفق الجديد تم حفره انطلاقاً من قرية عيتا الشعب.

وقال إنّه "يحمّل الحكومة اللبنانية مسؤولية الأنفاق الهجومية التي حفرت من الأراضي اللبنانية وتداعيات هذه الانتهاك".

وتابع أنّ "هذا انتهاك صارخ آخر لقرار مجلس الأمن 1701 وسيادة إسرائيل".

والثلاثاء، قال رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، إن عملية تدمير أنفاق بناها حزب الله، وفقا لإسرائيل، للتسلل إلى أراضيها "شارفت على الانتهاء".

وأضاف نتنياهو خلال زيارة لموقع العمليات "لقد تم القيام بعمل استثنائي هنا لمنع حزب الله من استخدام سلاح الأنفاق". وكان الجيش أعلن الجمعة تفجير أول نفق.

وخاضت إسرائيل حربا في 2006 ضد حزب الله انتهت بوقف للأعمال القتالية تشرف عليه الأمم المتحدة بموجب القرار الدولي 1701.