.
.
.
.

روسيا تطالب بإيضاحات بعد توقيف الـFBI أحد مواطنيها

نشر في: آخر تحديث:

طالبت روسيا السبت واشنطن بإيضاحات بعد توقيف مكتب التحقيقات الفدرالي "اف. بي. آي" أحد مواطنيها في كانون الأول/ديسمبر، بعيد احتجاز موسكو أميركياً بتهمة التجسس.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن ديمتري ماكارينكو المولود العام 1979 تم توقيفه في 29 كانون الأول/ديسمبر في جزيرة سيابان الأميركية في غرب المحيط الهادئ، ثم نقل إلى فلوريدا.

وأضافت الخارجية في بيان أن "السفارة الروسية في واشنطن علمت بما تعرض له (ماكترينكو) من أقربائه وليس من قوات الأمن الأميركية"، متهمة الولايات المتحدة بانتهاك القانون القنصلي.

وتابعت: "نطالب واشنطن بتوضيح أسباب توقيف هذا المواطن الروسي واحترام حقوقه تماماً".

وأظهرت وثائق للقضاء الأميركي أن ماكارينكو اتهم في فلوريدا بمحاولة تصدير معدات دفاعية على غرار مناظير ليلية من دون ترخيص.

وتؤكد السلطات الروسية أن ماكارينكو أوقف في 29 كانون الأول/ديسمبر، أي غداة توقيف الأميركي البريطاني بول ويلان في موسكو والذي يحمل أيضا الجنسيتين الكندية والإيرلندية.

وويلان، مسؤول الأمن في شركة أميركية لقطع غيار السيارات والعضو السابق في المارينز، أوقِف في 28 كانون الأول/ديسمبر "فيما كان يقوم بعمل تجسسي"، وفقا لجهاز الأمن الفدرالي الروسي "إف. إس. بي".

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف لوكالة "ريا نوفوستي" للأنباء إن "الملابسات المحيطة بالسيد ويلان خطيرة جدا".

وأضاف ريابكوف: "جاء ويلان إلى روسيا، كما نفهم، للقيام بتدابير لتنفيذ أنشطة تجسس، في انتهاك للقانون الروسي"، مشيراً إلى أنه لم يتم بعد توجيه الاتهام رسميا لويلان.

لكن فلاديمير جيريبنكوف محامي ويلان قال لوكالة "ريا نوفوستي" الخميس إن موكله اتُّهم رسميا بالتجسس.

من جهتها، أكدت عائلة ويلان أنه كان يزور موسكو لحضور زفاف صديق.

ويعتقد بعض المحللين أن توقيفه هو رد على اعتقال الروسية ماريا بوتينا في الولايات المتحدة العام الماضي.

وأدينت بوتينا وأقرت بالذنب بعد اتهامها بأنها "عميل أجنبي غير قانوني"، وهي تهمة قانونية توجه أحيانا لعملاء استخبارات أجانب.

ويعتقد محللون أن موسكو قد تكون تسعى إلى صفقة لمبادلة ويلان ببوتينا أو بروسي آخر محتجز في الولايات المتحدة.

وقال ريابكوف إنه نظرا لعدم توجيه تهمة لويلان حتى الآن، فإنه من السابق لأوانه الحديث عن إفراج محتمل عنه في صفقة لتبادل جواسيس.