.
.
.
.

لاعب سلة "يزعج" أنقرة.. وطلب مذكرة جلب من الإنتربول

نشر في: آخر تحديث:

لم تهدأ بعد قصة لاعب كرة السلة في فريق نيويورك نيكس الأميركي، أنس كانتر.

فبعد أن شغلت أخباره وسائل إعلام عالمية، لا سيما إثر تأكيده أنه يخاف على حياته، بسبب تصريحات أطلقها ضد أنقرة، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أفادت وكالات تركية بأن مدعين أتراك يسعون إلى تسلمه بسبب صلاته بفتح الله غولن، رجل الدين المعارض، المقيم في الولايات المتحدة، والمتهم بتدبير انقلاب فاشل في عام 2016.

وأدانت محكمة تركية كانتر، الذي يوجه انتقادات للرئيس رجب طيب أردوغان، العام الماضي بالانتماء إلى "جماعة إرهابية مسلحة" بعد أن تواصل معه مرارا أشخاص مقربون من رجل الدين فتح الله غولن.

إخطار أحمر من الإنتربول

وأفادت وكالة الأناضول الثلاثاء أن الادعاء يسعى إلى إصدار "إخطار أحمر" من أجل كانتر، وهو طلب للشرطة الدولية (الإنتربول) لتحديد مكان شخص واعتقاله بشكل مؤقت لحين تسليمه.

إلى ذلك، أضافت أن طلب التسليم يتضمن تعليقات لكانتر، الذي يعلن كثيرا دعمه لرجل الدين غولن، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأبطلت تركيا في السابق جواز سفر كانتر وأعلنته هاربا بسبب دعمه لغولن.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال كانتر إنه لن يذهب إلى لندن من أجل مباراة مع فريقه المنافس في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين بسبب مخاوف من التعرض للاغتيال بسبب انتقاده لأردوغان. ويحمل كانتر بطاقة خضراء أميركية تسمح له بالعيش والعمل في البلاد بشكل دائم.

يذكر أنه منذ محاولة الانقلاب، اعتقلت تركيا نحو 77 ألف شخص بانتظار محاكمتهم، وعزلت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألف موظف، بينهم معلمون وقضاة وجنود، في حملة تستهدف أنصار غولن.