واشنطن: محادثات السلام مع طالبان قريباً جداً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى أفغانستان، اليوم الأربعاء، إن محادثات ستجرى مع حركة طالبان "قريبا جدا" لكن إذا واصلت الحركة القتال فسوف تدعم القوات الأميركية القوات الأفغانية في الحرب.

ووصلت المحادثات بين طالبان ومسؤولين أميركيين إلى طريق مسدود بعدما ألغت الحركة جولة رابعة من محادثات السلام في الأسبوع الماضي ورفضت مشاركة الحكومة الأفغانية في الحوار.

وهددت الحركة، أمس الثلاثاء، بالانسحاب من محادثات السلام مع الولايات المتحدة إذا حادت عن انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، وهو مطلب رئيسي للحركة المتشددة لإنهاء الحرب المستمرة منذ 17 عاما.

وجاء تهديد الحركة بعد ساعات من وصول المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد إلى أفغانستان بعد اجتماعات مع مسؤولين من الهند والصين لمناقشة عملية السلام.

وقال خليل زاد للصحافيين في كابول "إذا أرادت طالبان إجراء محادثات فيمكننا التحدث. وإذا أرادوا القتال فيمكننا القتال".

وقال البيت الأبيض، إن الرئيس دونالد ترمب لم يصدر أوامر إلى وزارة الدفاع (البنتاغون) بسحب قوات من أفغانستان، لكن البيت الأبيض لم ينف تقارير تفيد بعزم واشنطن سحب بعض أفراد قوتها المنتشرة حاليا في أفغانستان وقوامها 14 ألف جندي.

وقال خليل زاد "نتمنى أن يكونوا (طالبان) يريدون التوصل إلى سلام، لكن إذا لم يختاروا التفاوض، إذا اختاروا مواصلة القتال، فسوف تقف الولايات المتحدة مع الشعب الأفغاني ومع الحكومة الأفغانية وتدعمهم".

وعُين خليل زاد، الدبلوماسي الأميركي السابق المولود في أفغانستان، العام الماضي للإشراف على جهود السلام بين الولايات المتحدة وطالبان والحكومة الأفغانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.