.
.
.
.

زعيما حماس والجهاد في القاهرة.. دعوة للمصالحة والتهدئة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤولون، الأحد، أن مصر ستعقد محادثات مع قياديين من كبرى الفصائل الفلسطينية في محاولة لإنقاذ جهود الوحدة الفلسطينية واستعادة التهدئة مع إسرائيل.

وترأس زعيم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة وفدا للقاء مسؤولين أمنيين مصريين في القاهرة. وقال المسؤولون الفلسطينيون إن زعيم حركة #الجهاد الإسلامي توجه أيضا إلى القاهرة.

وهناك خلافات حادة بين حماس والرئيس الفلسطيني، #محمود_عباس، في الضفة الغربية المحتلة لأكثر من عقد. وأخفقت الكثير من جهود المصالحة من قبل.

وتسعى مصر أيضا للحيلولة دون تصاعد العنف بين #حماس و #إسرائيل بعد أشهر من التوتر على حدود قطاع غزة. وأوفدت القاهرة مسؤولين إلى غزة في الأسابيع الماضية لمتابعة الوضع هناك.

وأوضح مسؤول فلسطيني طلب عدم ذكر اسمه أن "مصر تنطلق من اهتمامها بتجنب حرب جديدة في غزة، وبمحاولة تحسين الوضع المعيشي لأهل قطاع غزة".

وتدهورت العلاقة بين حركة حماس والسلطة الوطنية الفلسطينية الشهر الماضي عندما أمر عباس موظفين تابعين للسلطة بترك مواقعهم عند معبر رفح الحدودي مع مصر. ودفع ذلك القاهرة إلى إغلاق المعبر. وتنسق مصر العمليات منذ أعوام مع السلطة الوطنية الفلسطينية.

وذكر مسؤولون في غزة أن مصر استأنفت العمل في معبر رفح على مدى الأسبوع الماضي دون الإعلان عن ذلك، وفي تلك المرة بالتنسيق مع حماس. لكن لم يرد تعليق حتى الآن على إعادة فتح المعبر من مسؤولين مصريين.

وعبر زعيم حماس، إسماعيل هنية، الأحد، معبر رفح ومعه عشرات من الفلسطينيين.

ويعيش نحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة حيث ترتفع معدلات الفقر وتصل نسبة البطالة إلى نحو 50 بالمئة. وتبقي إسرائيل على حصارها للقطاع. كما تفرض مصر قيودا عليه بسبب مخاوف أمنية.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة أن أكثر من 220 فلسطينيا قتلوا على مدى العام الماضي على أيدي القوات الإسرائيلية خلال احتجاجات أسبوعية على حدود القطاع تطالب بإنهاء الحصار.