.
.
.
.

كوريا الجنوبية تزيد مساهمتها بدعم القوات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

وقع مسؤولون كوريون جنوبيون اتفاقاً قصير الأجل، الأحد، سيرفع حجم المساهمات التي تقدمها سول لدعم القوات الأميركية في شبه الجزيرة الكورية بعد انتهاء اتفاق سابق في ظل دعوة من الرئيس الأميركي دونالد ترمب لتقديم مزيد من الأموال.

ويتعين موافقة البرلمان الكوري الجنوبي على الاتفاق الجديد الذي سيرفع مساهمة سول إلى 1.03 تريليون وون (890 مليون دولار) من 960 مليار وون في 2018.

وعلى عكس الاتفاقيات السابقة التي كانت تستمر خمس سنوات، من المقرر أن ينتهي هذا الاتفاق خلال سنة واحدة ما قد يجبر الجانبين على العودة إلى طاولة المفاوضات في غضون شهور.

وقالت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانغ كيونغ-وها للصحافيين قبل أن يوقع مسؤول آخر من وزارة الخارجية الاتفاق "كانت عملية طويلة للغاية لكنها في نهاية المطاف ناجحة للغاية".

وفي الوقت الذي أقرت فيه كانج بالانتقادات الداخلية المستمرة للاتفاق الجديد والحاجة إلى موافقة البرلمان، قالت إن الرد كان "إيجابيا حتى الآن".

واجتمع كبير مستشاري وزارة الخارجية الأميركية للمفاوضات والاتفاقات الأمنية تيموثي بيتس مع كانغ قبل توقيع الاتفاق نيابة عن الولايات المتحدة، وقال للصحافيين إن الأموال تمثل جزءاً صغيراً، لكن مهماً من دعم كوريا الجنوبية للتحالف.

وأضاف "تدرك حكومة الولايات المتحدة أن كوريا الجنوبية تفعل الكثير من أجل تحالفنا ومن أجل السلام والاستقرار في هذه المنطقة".

ويتمركز نحو 28500 جندي أميركي في كوريا الجنوبية حيث أبقت الولايات المتحدة على وجود عسكري لها منذ الحرب الكورية التي دارت من 1950 إلى 1953.