تيريزا ماي تتلقى هزيمة جديدة حول خطة الخروج من أوروبا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تصويتا في البرلمان على استراتيجيتها للخروج من الاتحاد الأوروبي (البريكست)، الخميس، مما يضعف موقفها التفاوضي مع التكتل لإدخال تغيرات على الاتفاق.

ورفض 303 نواب مقابل 258 نائبا طلبا لمعاودة تأييد خطة ماي الساعية لإدخال تعديلات على اتفاق الانسحاب.

وأكد متحدث باسم ماي أن رئيسة الوزراء ستواصل السعي لتعديل الاتفاق. وقال المتحدث: "الحكومة ستواصل السعي إلى هذا مع الاتحاد الأوروبي لضمان الخروج في الموعد المحدد يوم 29 مارس".

والهزيمة رمزية أكثر من كونها ملزمة، وهي تؤكد موقف ماي الضعيف وهي تحاول تأمين التغيرات في خطتها في الانفصال عن الاتحاد الأوروبي من أجل الفوز بدعم البرلمان.

وقد امتنع أعضاء الفصيل المؤيد للبريكست في حزب المحافظين الحاكم، المعروف باسم مجموعة الأبحاث الأوروبية، عن التصويت لصالح ماي لأنهم يشعرون أن الحكومة تستبعد بالفعل تهديد مغادرة الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

وتكافح ماي مع مؤشرات ضئيلة على النجاح للفوز بالدعم لاتفاقها مع كل من المشرعين المؤيدين للبريكست والمؤيدين للاتحاد الأوروبي في البرلمان. ورفض 23 نائبا خطة ماي الشهر الماضي.

ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/آذار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.