.
.
.
.

نتنياهو يستفتزّ بولندا.. ويوضح حقيقة "تحريف التصريحات"

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت الحكومة الإسرائيلية أن إحدى الصحف حرفت تصريحات لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول سلوك بولندا أثناء الهولوكوست، وهي قضية حساسة للغاية.

وأصدر مكتب نتنياهو بيانا الجمعة يقول فيه "إن تصريحات رئيس الوزراء بشأن بولندا تم تحريفها من قبل جيروزاليم بوست، والتي سرعان ما أصدرت تصريحا يوضح أن خطأ قد حدث في تحرير المقال".

وكان نتنياهو قد قال الخميس في وارسو إن "بولنديين تعاونوا مع النازيين"، وهي عبارة توحي بأن بعض البولنديين خلال الاحتلال الألماني شاركوا في قتل اليهود.

أل التعريف هي المشكلة

لكن صحيفة جيروزاليم بوست نقلت عنه كلمة "البولنديين"، وهو ما يمكن اعتباره اتهاما للأمة البولندية بأكملها.

واستدعت الخارجية البولندية، الجمعة، سفيرة تل أبيب لدى البلاد للتوبيخ على خلفية تصريح نتنياهو، بعد ساعات من اختتام مؤتمر حول الشرق الأوسط استضافته وارسو.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية أن الوزارة استدعت السفيرة أنا آزاري للتوبيخ على اتهام نتنياهو البولنديين بالتعاون مع النازيين ضد اليهود إبان الحرب العالمية الثانية.

رئيس بولندا يستنفر

والخميس، نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية عن رئيس الوزراء الإسرائيلي قوله من وارسو: "أنا هنا أقول إن البولنديين تعاونوا مع النازيين، أعرف التاريخ ولا أغيره وإنما أكشف عنه".

واستفزت التصريحات رئيس بولندا، أندريه دودا، لتتوتر العلاقات بين الجانبين رغم مرور ساعات قليلة على التقاط صور للحظات ودية تجمع الرجلين على هامش المؤتمر.

وفي تغريدة عبر تويتر، مساء الخميس، قال دودا: "إذا ثبتت نسبة تصريحات تداولها الإعلام لنتنياهو، فإنني على استعداد لاستضافة اجتماع رؤساء مجموعة فيشيغراد في مقر الرئاسة بفيسلا (جنوبي بولندا)، بدلا من إسرائيل".

"إسرائيل ليست مكاناً جيداً للقاء"

وأضاف: "إسرائيل ليست مكانا جيدا للالتقاء في هذه الحالة، رغم الترتيبات المسبقة".

والقمة المشار إليها تجمع قادة مجموعة فيشيغراد (بولندا، تشيكيا، سلوفاكيا، المجر)، من المقرر عقدها في القدس المحتلة الأسبوع المقبل، وبحضور نتنياهو.

وبرزت خلافات بين الجانبين العام الماضي على خلفية رفض وارسو الربط بين البلاد وجرائم النازية، وهو ما اعتبرته تل أبيب" تنصلا من المسؤولية".