.
.
.
.

رويترز: قناة تركية تعلق بثها منددة بضغوط أردوغان

نشر في: آخر تحديث:

قالت قناة "فلاش تي في" التلفزيونية التركية الترفيهية، إنها ستعلق البث بسبب ضغوط سياسية ومالية "لا تطاق" من جانب الحكومة.

وكانت المحطة التي تبث برامجها منذ عام 1992 واحدة من أولى القنوات التلفزيونية الخاصة في تركيا. وقالت المحطة إن الضغط الحكومي تضمن قيودا على الإعلانات.

وقالت المحطة في بيان "نخفض صوتنا لبعض الوقت بسبب ضغوط لا تطاق نواجهها منذ فترة طويلة. أصبح التنفيذ غير القانوني للضغط الحكومي والإداري والسياسي والمالي أمرا لا يطاق".

وقال بيان من المحطة، إنها مستهدفة بسبب حيادها. وتشتهر القناة في الغالب ببرامجها الموسيقية التي تستغرق ساعات طويلة وبالرقص التقليدي وبرامج إيجاد الشريك المناسب.

وأغلقت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان أكثر من 150 وسيلة إعلامية قالت إنها مرتبطة بمحاولة الانقلاب في عام 2016.

وصنفت منظمة "مراسلون بلا حدود"، وهي منظمة مدافعة عن حرية التعبير، تركيا العام الماضي في الترتيب 157 من أصل 180 دولة وذلك في تقريرها السنوي بشأن حرية الصحافة العالمية وقدرت أن حوالي 90 بالمئة من تغطية الصحف التركية موالية للحكومة.

وقال يلماز تونجا، ممثل القناة في أنقرة ومقدم برنامج إخباري صباحي، إن القناة لم يُترك لها أي خيار سوى وقف البث.

وقال لرويترز في مكتبه في أنقرة أثناء جمع متعلقاته: "الضغوط التي نواجهها بما في ذلك القيود على الإعلانات لم تترك لنا أي شيء نفعله سوى وقف البث".