.
.
.
.

أستراليا تنفذ عمليات تفتيش تتعلق بهجوم مسجدي نيوزيلندا

نشر في: آخر تحديث:

قالت الشرطة الأسترالية إنها نفذت عمليتي تفتيش في بلدتين في ولاية نيو ساوث ويلز فيما يتعلق بالتحقيقات في الهجوم الذي وقع يوم الجمعة على مسجدين في مدينة كرايس تشيرش في نيوزيلندا.

وذكرت الشرطة أنه في حوالي الساعة الثامنة والنصف صباح يوم الاثنين قامت فرقة نيو ساوث ويلز المشتركة لمكافحة الإرهاب بعملية تفتيش لمنزل في بلدة ساندي بيتش قرب كوف هاربور، وبعد قليل جرت عملية أخرى بمنزل في لورنس قرب ماكلين.

وامتنعت الشرطة عن الكشف عن هوية أصحاب المنزلين.

وقالت الشرطة الاتحادية وشرطة نيو ساوث ويلز في بيان مشترك "الهدف الأساسي للعمليات هو الحصول بشكل رسمي على مواد ربما تساعد شرطة نيوزيلندا في تحقيقها الجاري".

وأضافت أن أسرة الرجل الأسترالي الذي تم القبض عليه في كرايس تشيرش تساعد الشرطة.

وذكرت وسائل إعلام أسترالية أن أحد المنزلين يخص شقيقة برينتون تارانت المشتبه بكونه من المتطرفين المعتقدين بتميز العرق الأبيض، والذي وجهت نيوزيلندا إليه الاتهام بالقتل يوم السبت.

وأمرت السلطات بحبس تارانت على ذمة القضية.

ومن المقرر أن يمثل ثانية أمام المحكمة في الخامس من أبريل نيسان، وقالت الشرطة إنه من المرجح أن يواجه اتهامات أخرى.

وتعيش نيوزيلندا حالة تأهب أمني قصوى منذ الهجوم على المسجدين يوم الجمعة والذي قتل فيه 50 شخصا وأصيب العشرات.



تهديد اليمين المتطرف

من جهة أخرى، قال مصدر مطلع لرويترز إن أستراليا تعكف حاليا على تقييم الخطر الذي يمثله تطرف اليمينيين وإن رئيس الوزراء سكوت موريسون سيرأس اليوم الاثنين اجتماعا للجنة الأمن القومي.

وذكر المصدر أن مدير منظمة المخابرات الأمنية الأسترالية دانكان لويس ومفوض الشرطة الاتحادية أندرو كولفين سيطلعان رئيس الوزراء على الإجراءات التي اتخذت ردا على الهجوم على المسجدين.