.
.
.
.

ارتفاع عدد قتلى انفجار مصنع للمبيدات الحشرية بالصين

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصنع للمبيدات الحشرية شرق البلاد ارتفع إلى 78 قتيلاً الاثنين، وأن هناك 13 شخصاً مصابون بإصابات حرجة، فيما تعهدت الحكومة مجدداً بفرض قواعد سلامة أكثر صرامة.

وازداد غضب الرأي العام من معايير السلامة في الصين على خلفية الحوادث الصناعية بداية من كوارث التعدين إلى حرائق المصانع، التي ألقت بظلالها على ثلاثة عقود من النمو الاقتصادي السريع.

وقال التلفزيون الرسمي إن 566 شخصاً ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفى بعد الانفجار الذي وقع الخميس في منطقة تشينجياجانغ الصناعية بمدينة يانتشينغ في إقليم جيانغسو على ساحل الصين الشرقي، مشيراً إلى أن جودة الهواء ما زالت في الحدود الآمنة.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الصين ستعزز إدارة المواد الكيميائية الخطيرة وستجري تقييماً للمخاطر في جميع المناطق الصناعية الكيميائية.

كما نقلت الوكالة عن بيان لوزارة إدارة الطوارئ أن "على السلطات في كل المستويات تفقد المؤسسات التي يدخل في عملها تصنيع وتخزين النترات للتأكد من امتثالها للقواعد الخاصة بالكيماويات الخطيرة".

وتقع الكوارث في مصانع الكيماويات على وجه التحديد رغم تعهدات الحكومة المتكررة بتشديد إجراءات السلامة.

ففي نوفمبر تشرين الثاني، وقعت سلسلة انفجارات في مصنع للكيماويات أودت بحياة 23 شخصا.

وفي عام 2015، قتل 165 شخصا في انفجارات بمخزن للمواد الكيميائية في مدينة تيانجين بشمال البلاد التي تضم أحد أكثر موانئ العالم ازدحاما ولا تبعد كثيرا عن بكين.