الحكم بسجن مصرفيين سابقين في بنك "باركليز"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

صدر حُكم على مصرفيين سابقين في بنك باركليز، اليوم الاثنين، بالسجن لمدة 9 سنوات بعد أن أدانتهما هيئة المحلفين في محكمة بريطانية بالتآمر لتزوير سعر الفائدة على مؤشر يوريبور العالمي، وفقا لما نشرته وكالة أنباء "رويترز".

وحُكم على كولين بيرمينغهام (62 عامًا)، وهو خبير بريطاني سابق في سوق النقد ومسؤول عن تقدير أسعار الفائدة، بالسجن لمدة 5 سنوات، بينما تلقى الإيطالي كارلو بالومبو، وهو تاجر مشتقات سابق يبلغ من العمر 40 عامًا، مدة 4 سنوات، فيما تم تبرئة سيسيه بوهارت (41 عاما)، الدنماركي الجنسية الأسبوع الماضي.

وكان بيرمينغهام وبالومبو قد أنكرا ارتكاب أي مخالفات.

وكان المتهمون الثلاثة قيد إعادة المحاكمة، بعد أن تم تعليق الحكم حيث لم تستطع هيئة المحلفين السابقة التوصل إلى قرار في العام الماضي، بعدما سبق إدانة الثلاثة من جانب هيئة محلفين في محكمة ساوث وارك في محاكمة سادسة لتزوير الأسعار رفعها مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في المملكة المتحدة SFO بعد تحقيق جنائي دام 7 سنوات. وتعد هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها إعادة محاكمة معلقة بسبب قرار هيئة المحلفين، ما يؤكد الطبيعة الصعبة لقضايا الاحتيال المالي.

وزعم ممثلو الادعاء أن المدعى عليهم تآمروا للاحتيال من خلال تلاعب غير نزيه في بيانات مؤشر يوريبور الخاص بتقدير سعر الفائدة بين البنوك باليورو، وهو المؤشر الذي يساعد على تحديد أسعار ما بين 150 تريليون دولار و180 تريليون دولار من العقود والقروض المالية في جميع أنحاء العالم – خلال الفترة ما بين يناير 2005 وديسمبر 2009.

وكان قد تم تغريم 11 بنكًا وسماسرة ما مجموعه 9 مليارات دولار لتسوية مزاعم تزوير الأسعار في تحقيق عالمي. دفع باركليز غرامة قدرها 453 مليون دولار في عام 2012، ما أدى إلى رد فعل عنيف أجبر المدير التنفيذي السابق بوب دياموند على الاستقالة، وبدء التحقيقات الجنائية البريطانية فضلا عن الشروع في إدخال إجراءات إصلاح شامل لقواعد تحديد الأسعار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.