.
.
.
.

تظاهرة ضد بوتين في سان بطرسبورغ وتوقيف 30 شخصا

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وسائل إعلام ومراسل وكالة فرانس برس أن حوالي 2000 متظاهر ضد سياسة الكرملين، رفع بعض منهم شعارات تنتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تظاهروا الأربعاء في سان بطرسبورغ خلال تجمعات بمناسبة الأول من أيار/مايو، فيما أوقفت الشرطة حوالي 30 شخصاً.

وقد احتشد في وسط المدينة لتظاهرات الأول من أيار/مايو، آلاف الأشخاص بينهم أنصار لزعيم المعارضة أليكسي نافالني، وشيوعيون وأعضاء في الحزب الحاكم.

ورفع المتظاهرون المعارضون للكرملين صوراً للرئيس الروسي، فيما هتف آخرون "بوتين سارق" وسط حضور قوي للشرطة.

وبتعجب قالت المتظاهرة غالينا أونيشتشينكو (70 عاما) "إنهم يحمون بوتين اللص"، مشيرة إلى سيارات مخصصة لنقل الأشخاص المعتقلين.

واعتقلت الشرطة عدداً من المتظاهرين، بينهم الذين كانوا يهتفون بشعارات معادية لبوتين، على مرأى من محتجين آخرين كانوا يهتفون "فاشيون" أو "لن تخيفوننا"، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس.

وتفيد معلومات موقع أو.في.دي للأخبار الذي يحصي عمليات اعتقال المعارضين، أن أكثر من ثلاثين شخصاً قد اعتقلوا في المدينة.

وتظاهر آلاف الشيوعيين أيضا في موسكو وفي مناطق أخرى من البلاد، ملوحين بأعلام حمراء في تظاهرات تحمل بصمات الماضي السوفيتي.

وقد تزايد الاستياء في روسيا في السنوات الأخيرة، بسبب إصلاح نظام المعاشات التقاعدية المثير للجدل وتراجع مستوى المعيشة نتيجة للعقوبات الغربية على روسيا بعد ضم شبه جزيرة القرم.

وشهدت شعبية بوتين تراجعا حادا، ووقع في آذار/مارس نصا يتيح للمحاكم فرض غرامات وإصدار قرارات بالسجن فترات قصيرة لمن يتحدون السلطات.