بعد إقالته بسبب "هواوي".. وزير بريطاني: التحقيق سيبرئني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

نفى غافين وليامسون، وزير الدفاع البريطاني المقال لتسريبه معلومات أمنية، أي تورط في التسريب من اجتماع حكومي سري بشأن شركة الاتصالات الصينية "هواوي".

وفي منشور على حسابه على "تويتر"، قال وليامسون إنه واثق من أن تحقيقاً رسمياً ودقيقاً سيبرئه. وأضاف أنه يقدر منحه فرصة للاستقالة "لكن الاستقالة كانت ستمنح لإعلان أني والموظفين، والمستشارين العسكريين أو العاملين معي نتحمل المسؤولية: وهذا ليس الواقع".

وكانت ماي أقالت، الأربعاء، وزير الدفاع، قائلة إن تحقيقاً أشار إلى مسؤوليته عن تسريب مناقشات في مجلس الأمن القومي التابع لها عن شركة "هواوي" الصينية للاتصالات.

وفي خطاب إلى وليامسون، قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إنها "لم يعد بإمكانها التحلي بكامل الثقة" في وليامسون في أعقاب التحقيق.

وفي الخطاب الذي نشره مكتبها، قالت ماي لوليامسون إن هناك "أدلة دامغة" تشير إلى "مسؤوليته عن الكشف غير المصرح به" لاجتماع مجلس الأمن القومي.

وأضافت "هذا أمر خطير للغاية". وتابعت قائلة "من الضروري أن تكون ثقتي مطلقة في أعضاء حكومتي ومجلس الأمن القومي. خطورة هذه المسألة وحدها، وتداعياتها على عمل مجلس الأمن القومي والمصلحة الوطنية للمملكة المتحدة، تبرر الخطوات الجادة التي اتخذناها، وتبرر رداً جاداً على نحو مماثل".

ونفى وليامسون في وقت لاحق أن يكون له أي دور في تسريب المعلومات بشأن هواوي.

وقالت الحكومة إن بيني موردونت، وزيرة التنمية الدولية سابقاً، حلت محل وليامسون في المنصب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.