.
.
.
.

10 ملايين ناخب.. إمام أوغلو يترشح في اسطنبول مجدداً

نشر في: آخر تحديث:

قرر حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، المشاركة في انتخابات الإعادة لبلدية إسطنبول المقررة في 23 حزيران/ يونيو القادم.

وتعهد الحزب بتحقيق نصر كبير، مجدداً ترشيح أكرم إمام أوغلو لمنصب رئيس بلدية إسطنبول، فيما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بن علي يلدريم سيكون مرشح الحزب الحاكم لانتخابات الإعادة.

قرار الحزب المعارض جاء بعد اجتماع استثنائي لرئاسة الحزب ونوابه في البرلمان بحضور أكرم إمام أوغلو الفائز برئاسة بلدية إسطنبول، ومع وجود تيار داخل الحزب فضل مقاطعة الانتخابات جاء القرار النهائي بأغلبية الأصوات خوض السباق الانتخابي مجدداً.

وكانت الهيئة العليا للانتخابات في تركيا قررت إلغاء نتائج الانتخابات المحلية في إسطنبول التي جرت بتاريخ 31 مارس الماضي بموجب طعون تقدم بها حزب العدالة والتنمية الحاكم وحليفه حزب الحركة القومية، وإعادتها بتاريخ 23 يونيو القادم.

واعتبر حزب الشعب الجمهوري في بيان بعد انتهاء الاجتماع أن تاريخ 6 مايو (تاريخ إلغاء الانتخابات) يوم أسود، ووصف البيان ما جرى بأنه انقلاب، منتقداً أعضاء الهيئة العليا للانتخابات، ودعا لاستقالتهم.

وطالب الحزب المعارض بإعادة الانتخابات في إسطنبول على مستوى كامل الأقضية، وليس على مستوى رئيس البلدية الكبرى فقط.

بدوره أكد أكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب لرئاسة بلدية إسطنبول والذي ألغيت وثيقة فوزه بانتخابات 31 مارس الماضية، أن الديمقراطية تلقت ضربة كبيرة في تركيا.

وبموجب قرار الهيئة العليا للانتخابات إلغاء وثيقة فوز أكرم إمام أوغلو كرئيس لبلدية اسطنبول، أعلنت وزارة الداخلية تعيين والي إسطنبول علي يرلي كايا، رئيسا بالوكالة لبلدية إسطنبول إلى حين صدور نتائج انتخابات الإعادة المقررة في 23 حزيران/يونيو المقبل.

وفي سياق متصل، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن "إعادة انتخابات إسطنبول خطوة مهمة لتعزيز ديمقراطيتنا". وأضاف أنه "لا يمكننا تجاهل مخالفات انتخابات إسطنبول"، مؤكداً حدوث تلاعب ومخالفات في انتخابات إسطنبول.

وأعلن أردوغان في كلمة أمام كتلة حزبه البرلمانية اليوم الثلاثاء بن علي يلدريم مرشحاً لحزب "العدالة والتنمية" في انتخابات الإعادة لبلدية إسطنبول.

بدورها، قالت الهيئة العليا للانتخابات إن 10 ملايين و650 ألفا و963 ناخبا سيشاركون في انتخابات الإعادة بإسطنبول في 31 ألفاً و124 مركز اقتراع.