.
.
.
.

واشنطن توافق على مبيعات صواريخ لسيول وطوكيو

نشر في: آخر تحديث:

وافقت الولايات المتحدة، الجمعة، على بيع صواريخ مضادّة للطائرات إلى كوريا الجنوبية واليابان، في وقت يزداد التوتر جراء التجارب الصاروخية الكورية الشمالية.

وإضافةً إلى 94 صاروخاً من طراز "إس إم-2 بلوك آي آي آي بي"، وافقت واشنطن على بيع سيول 12 نظام توجيه ومعدّات لازمة لاستخدامها مع التدريب عليها، بمبلغ 313,9 مليون دولار، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان.

كما أعطت واشنطن الضوء الأخضر لتوريد 160 صاروخا مضادا للطائرات من طراز "آي إم آر آي آي إم" ونظام توجيه إلى طوكيو بمبلغ 317 مليون دولار.

وقال البيان إنّ هذه المبيعات "لا تؤثر على توازن القوى في المنطقة". ويمكن للكونغرس الأميركي الاعتراض على هذه القرارات خلال مهلة شهر.

وكانت كوريا الشماليّة أطلقت الأسبوع الماضي "ما بدا أنّهما صاروخان قصيرا المدى"، وفق ما ذكرت هيئة أركان القوات المسلحة في كوريا الجنوبية، ما رفع حدّة التوتّر مع واشنطن، وفي المنطقة مع جيران بيونغ يانغ.

وكانت تلك التجربة الثانية في أقلّ من أسبوع، بعدما كانت بيونغ يانغ أوقفت إطلاق صواريخ منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

وفي شباط/فبراير الماضي، أخفق الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون، والرئيس الأميركي دونالد ترمب، خلال قمة ثانية بينهما، في التوصل إلى اتّفاق بشأن التنازلات الواجب على بيونغ يانغ تقديمها مقابل تخفيف العقوبات الدولية. ومذّاك، يتّهم كيم، واشنطن بسوء نيّة مبيتة، مطالباً بتغيير الموقف الأميركي.