بالتفصيل.. هكذا تراقب أميركا موارد حزب الله في لبنان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

سلط تقرير فرنسي الضوء على الضوابط الأميركية المفروضة على المصرف المركزي في لبنان لمنع التحويلات المصرفية الإيرانية إلى حزب الله، والتي انخفضت إلى النصف بفعل العقوبات الأميركية الأخيرة.

ففي تقرير مفصل للصحافي الاستقصائي الفرنسي جورج مالبرونو نشر في صحيفة لوفيغارو الخميس، وردت معلومات مفصلة عن محاولة حزب الله التحايل على العقوبات الأميركية عبر مكاتب الصيرفة واعتماد أموال نقدية من مناصريه ومؤسسات تجارية تدعمه.

ولفت التقرير إلى أن إيران عمدت، بعدما خنقتها العقوبات الأميركية ، إلى خفض تحويلاتها إلى الميليشيا الشيعية اللبنانية إلى النصف. وأشار إلى تخفيض رواتب عناصر حزب الله، كما أكد أن ممولي الحزب ما عادوا يخرجون من لبنان.

وفي مقابلة مع أحد العاملين في قطاع الإعلام التابع لحزب الله، كشف عن تخفيضات في الرواتب بمقدار الثلثين.

كما أكد أن البنوك اللبنانية، باتت، تحت ضغوط أميركية شديدة، ترفض القبول بتحويلات نقدية (كاش). وكرر مراراً أن الوضع بات صعباً... "هناك أموال أقل بكثير، لأن إيران تعطي حزب الله أقل. كانت الأموال سابقاً تتدفق بكثرة، حتى بالنسبة لموظفي وسائل الإعلام، مثلي. أما الآن فالوضع مختلف، ولست الشخص الوحيد الذي يعاني، فقد سرّحت قناة المنار (التابعة لحزب الله) ثلاثين شخصًا. كما اضطر حزب الله حتى إلى خفض التعويضات المدفوعة لعائلات "الشهداء".