الإنتربول: اعتقال مشتبه به رئيسي في هجمات سيرلانكا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت منظمة الشرطة الدولية (إنتربول)، الجمعة، اعتقال وتسليم أحد المسؤولين عن التفجيرات الدامية في سريلانكا في 21 نيسان/أبريل.

وقالت المنظمة في بيان إنه تم القبض على أحمد ملهان حياتو محمد، وهو سريلانكي يبلغ من العمر 29 عاماً، مع أربعة مشتبه بهم آخرين في الشرق الأوسط في بلد لم تسمه، عقب نشر الإنتربول "إشعاراً أحمر" بتوقيفهم.

وأوقفت السلطات السريلانكية أكثر من مئة شخص على ارتباط بجماعة التوحيد الوطنية وزعيمها زهران هاشم الذي كان أحد الانتحاريين الاثنين اللذين استهدفا فندق "شانغري-لا" في كولومبو.

وأعلنت سريلانكا حال الطوارئ منذ وقوع الاعتداءات التي أدت أيضاً إلى إصابة حوالي 500 شخص.

وتواجه الشرطة وقوات الأمن اتهامات بالفشل في التحرك بعد تلقيها تحذيرات مسبقة من اعتداءات وشيكة.

وأبلغ كبار ضباط الاستخبارات والشرطة، لجنة برلمانية تحقق في الفشل الأمني، بأنه كان من الممكن تجنّب الاعتداءات لو تحركت السلطات بناء على معلومات استخباراتية قدمتها الهند المجاورة.

وفي الرابع من نيسان/أبريل، أبلغت الهند السلطات السريلانكية إن مشتبهاً به في الحبس الاحتياطي لديها كشف عن خطط مفصلة لتنفيذ هجوم دامٍ في سريلانكا يستهدف كنائس من بين أماكن أخرى.

وأقال رئيس سريلانكا ماثريبالا سيريسينا رئيس الاستخبارات وضمن استقالة وزير الدولة لشؤون الدفاع وعلّق مهام قائد الشرطة.

ورداً على ذلك، قال هؤلاء إن سيريسينا تجاهل البروتوكولات الأمنية وينبغي أن يتحمل بنفسه المسؤولية بسبب الثغرات الرئيسية التي سمحت بتنفيذ العمليات الانتحارية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.