.
.
.
.

الدول الموقعة على الاتفاق النووي تجتمع في فيينا

نشر في: آخر تحديث:

قال الاتحاد الأوروبي في بيان الخميس إن مسؤولين كبارا من فرنسا وألمانيا وبريطانيا والصين وروسيا وإيران سيجتمعون يوم 28 يونيو حزيران في فيينا لمناقشة سبل إنقاذ الاتفاق النووي المبرم مع طهران في 2015، ومناقشة سبل مساعدة إيران على مواجهة التحديات التي تفرضها العقوبات الأميركية.

وقال الاتحاد الأوروبي في البيان إن الاجتماع سيبحث كيفية "التعامل مع التحديات الناجمة عن انسحاب الولايات المتحدة وإعادة فرض العقوبات على إيران"، في إشارة إلى قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق في مايو أيار 2018، وكذلك التصريحات الإيرانية الأخيرة بخصوص تنفيذ التزاماتها النووية.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني الخميس "من المهم لنا الحفاظ على وفاء إيران بالتزاماتها بالكامل".
وتعهدت أيضا بتهدئة التوتر بين إيران والولايات المتحدة "لضمان تجنب التصعيد".

وكانت موغيريني قالت في ختام اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ إنّ اندلاع نزاع سيكون "خطيراً للغاية".

وأدّت مساعدة موغيريني، الألمانية هيلغا شميد، زيارة إلى المنطقة الأسبوع الماضي، شملت إيران، بهدف جمع معلومات.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قال للصحافيين، ردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة ستضرب إيران ردا على إسقاط طائرة أميركية مسيرة "ستعرفون قريبا"، مؤكدا أنه لا يستبعد ردا أميركا على الحادثة.

وأضاف ترمب أن إيران ارتكبت خطأ كبيرا، مؤكدا أن الطائرة الأميركية المسيرة كانت في المجال الجوي الدولي. وقال: "لدينا وثائق على أن الطائرة المسيرة كانت في الأجواء الدولية".

وأكد الرئيس الأميركي أن الطائرة التي أسقطتها إيران كانت غير مسلحة وتحلق فوق المياه الدولية.

وأشار ترمب إلى أنه "لا يشعر أن إدارته تدفعه نحو الصراع بل تفعل عكس ذلك أحيانا". لافتا إلى أن إيران قد تكون أسقطت الطائرة المسيرة عن طريق الخطأ".