.
.
.
.

انقسامات جديدة بحزب أردوغان بعد هزيمة اسطنبول

نشر في: آخر تحديث:

بدأ حزب العدالة والتنمية، بعد الانتخابات، يعمل على إعادة حساباته داخل الحزب، في حين من المتوقع أن يكثف علي باباجان الجهود الهادفة إلى تشكيل حزب جديد، بدعم من رئيس الجمهورية الحادي عشر عبدالله غول. انقشع الضباب عن تفاصيل اجتماع باباجان مع الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي عقد قبل أيام قليلة من انتخابات رئاسة بلدية اسطنبول المعادة في 23 يونيو، حيث تم التوصل إلى تفاصيل زيارة علي باباجان – الذي عمل وزيراً للاقتصاد خلال فترة حكومة حزب العدالة والتنمية – للرئيس أردوغان.

وقد عُلم أن علي باباجان أعرب عن رغبته في الاستقالة من مجلس مؤسسي الحزب، ولم يقدم "استقالته" من الحزب، مبرراً سبب انفصاله لأردوغان شفهيا وخطيا في ملف قدمه له. وشرح أردوغان تفاصيل الاجتماع خلال اجتماعه مع المسؤولين المؤسسين والتنفيذيين بعد الانتخابات، بحسب ما ورد في صحيفة صحيفة "تي 24" التركية.

الرئيسان السابق عبدالله غول والحالي أردوغان
الرئيسان السابق عبدالله غول والحالي أردوغان

لم يتطرق إلى تشكيل حزب جديد

ووفقا لمصادر حزب العدالة والتنمية، فقد عقد الاجتماع بناءً على طلب علي باباجان، واستمر لفترة طويلة. وخلال الاجتماع تحدث علي باباجان مع أردوغان عن وجهات نظره شفويا، وبدأ في حديثه منذ فترة وجوده في حزب العدالة والتنمية وانضمامه لمجلس الوزراء وصولًا إلى النظام الرئاسي، وما عقبه من اضطرابات، وإخفاقات اقتصادية، وما هي الأسباب التي عزلت الحزب عن الشعب على مر السنوات الماضية. ولكن خلال تقديم باباجان طلب الاستقالة من مجلس مؤسسي الحزب، لم يتطرق إلى تشكيل حزب جديد.

الرئيس أردوغان
الرئيس أردوغان

"إذا كنت تريد أن تقدم شيئا فقدمه هنا"

وبعد استماعه إلى باباجان، أعرب أردوغان عن إحباطه فيما يخص السنوات الماضية للحزب وما حدث مع مؤسسي الحزب وأعطى باباجان رسالة مفادها "أن الطريق الذي سلكوه لم يكن صائبًا". وقال أردوغان إن أبواب الحزب مفتوحة لكل من يحبون حزب العدالة والتنمية. وكان رأيه: "حدث في السابق الكثير من الانفصالات، وحتى إن هنالك انفصالات قد حدثت دون أن يلاحظها أحد. وانظر بعد ذلك ما حدث لهم، لقد اختفوا. إن هذا العمل شاق. إذا كنت تريد أن تقدم شيئاً فقدمه هنا، ولكن إذا كنت مُصراً على الرحيل فالطريق مفتوح أمامك". ولم يعلق باباجان بدوره على هذه الكلمات، لكنه أكد إصراره على مغادرة حزب العدالة والتنمية.

أحمد داود أوغلو
أحمد داود أوغلو

داود أغلو مستمر في عقد الاجتماعات

ما زالت جولة رئيس الوزراء السابق، أحمد داود أغلو، الذي يزعم أنه بصدد تشكيل حزب جديد، مستمرة. حيث سيذهب داود أغلو، الذي ألقى محاضرات عدة في العديد من المدن، بما فيها أنقرة وديار بكر، إلى مدينة إلازِغ في 30 يونيو، ليواصل عقد اجتماعاته مع المنظمات غير الحكومية. ومن المتوقع أن يكشف داود أغلو عن موقفه خلال جولته في الأناضول حول قيامه بتشكيل حزب جديد، ويعتمد على عثوره على قاعدة شعبية تؤيده أم لا.